العراق.. جوع وموت واختطاف في الحويجة والشرقاط

أخبار العالم العربي

العراق.. جوع وموت واختطاف في الحويجة والشرقاطمعاناة النازحين في كركوك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iffw

أفاد المرصد العراقي لحقوق الإنسان لموقع RT بأن آلاف المدنيين في بلدة الحويجة والساحل الأيسر من بلدة الشرقاط يعيشون ظروفا صعبة، في المناطق الخاضعة لسيطرة "داعش" وفي مناطق نزوحهم.

وقال المرصد الحقوقي الأحد 22 يناير/كانون الثاني إن هؤلاء ينتظرون تحرك الحكومة العراقية لتحرير مناطقهم من التنظيم، متهما السلطات بتجاهل الانتهاكات والمعاناة التي يعيشها الأهالي في الحويجة التابعة لمحافظة كركوك والشرقاط التابعة لمحافظة صلاح الدين المجاورة.

وأضاف أنه "وثق انتهاكات عده تعيشها العوائل حيث تعاني من قلة الغذاء والدواء في ظل انعدام الكهرباء وانتشار الأمراض بين الأطفال وكبار السن، كما يعانون من بطش "داعش" حيث يمنع التنظيم خروج الأهالي من مناطق سيطرته ويقوم عناصره بمصادرة المنازل ونهبها في تلك المناطق، فضلا عن الإعدامات والاعتقالات اليومية التي تنفذ بحق المدنيين".

ونقل المصدر عن نازحة من الشرقاط قولها إن "الجوع أصبح كالظل. الخوف بان حتى على الحيوانات. الناس تعبت من الترقب. كل سلعة أصبحت بالملايين. كيس الطحين بمليون دينار عراقي، والسكر كذلك. إذا لم تتحرك الحكومة سيموت الناس من الجوع ومن بطش التنظيم".

ووفق مصادر محلية، اعتقل التنظيم في 7 يناير/ كانون الثاني الجاري 50 شخصا على الأقل من أهالي ناحية العباسي التابعة للحويجة واقتادوهم إلى جهة مجهولة، ولم يعرف مصيرهم حتى وقت كتابة التقرير.

وفي 14 يناير/كانون الثاني اختطف داعش 20 عائلة على الأقل من قرية الشجرة التابعة لناحية العباسي، واقتادوهم لمكان مجهول ولم يعرف سبب اختطافهم. كما اعتقل التنظيم نساء من الساحل الأيسر للشرقاط بعد أن وجد لديهن مواد غذائية أرسلت لهن من الساحل الأيمن.

عائلة نازحة في كركوك

هذا ووثق المرصد انتهاكات بحق العوائل، التي تحاول الهرب من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم. ففي 8 يناير/كانون الثاني أطلق عناصر التنظيم النار على عوائل حاولت الهرب من الجانب الأيسر من الشرقاط وقضاء الحويجة ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص على الأقل. كما زرع عناصر التنظيم العبوات الناسفة في الطرق التي تستخدمها العوائل للهرب لمنع خروجهم.

وفي 9 يناير/كانون الثاني أدى انفجار عبوة ناسفة إلى إصابة 10 أشخاص على الأقل أثناء محاولتهم الهرب من ناحية العباسي. وفي 13 يناير/كانون الثاني أقدم التنظيم على حرق أم و4 من أطفالها، ثلاث فتيات وولد بعمر تسعة أشهر، من أهالي الحويجة بذريعة ترك أرض الخلافة.

ووثق المرصد العراقي لحقوق الإنسان كذلك معاناة هذه العوائل في مناطق نزوحهم التابعة لسيطرة الحكومة وظروفهم المعيشية الصعبة، حيث تحدثت مصادر محلية من الساحل الأيمن للشرقاط أنه "يوميا يستقبل 150 عائلة نازحة على الأقل من الحويجة والساحل الأيسر، وتعيش بعض هذه العوائل في العراء لعدم توفر مكان يأويها، ولأن الحكومة المحلية ترفض فتح مخيم للنازحين لأسباب أمنية".

وأضافت المصادر أن تلك العوائل تعاني من انعدام المستلزمات الصحية والأدوية وقلة الغذاء وحليب الأطفال، حيث يصاب الأطفال بأمراض عدة بسبب انخفاض درجات الحرارة، مؤكدين انعدام أي دعم ومساعدة من الحكومة المحلية ومن المنظمات الدولية والمحلية.

وطالب المرصد الحكومة العراقية ووكالات الأمم المتحدة في العراق والمنظمات الدولية والمحلية، باتخاذ الخطوات اللازمة لإعانة أهالي الساحل الأيسر من الشرقاط وأهالي الحويجة، داعيا إلى إيصال المساعدات الإنسانية.

المصدر: RT

علي جعفر

الأزمة اليمنية