كوبلر: 2017 يجب أن يكون عام الاستقرار لليبيين

أخبار العالم العربي

كوبلر: 2017 يجب أن يكون عام الاستقرار لليبيينمارتلن كوبلر المبعوث الأممي إلى ليبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/idt5

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر السبت 7 يناير/كانون الثاني أن عام 2017 يجب أن يكون عام القرارات والسلام والحياة الأفضل لليبيين.

وقال ، في تغريدة على حسابه فى "تويتر"، عقب لقائه وزير الدولة الجزائري للشؤون المغاربية والإفريقية والعربية، عبد القادر مساهل، إن " سنة 2017 يجب أن تكون سنة القرارات بغية التوصل إلى تسوية من شأنها أن تضع حدا للأزمة التي تعصف بليبيا منذ عدة سنوات".

وأضاف كوبلر "يتوجب تحقيق تقدم سياسي حول هذا الملف، لأن وضعية الأزمة الدائمة في ليبيا تخلق معاناة دائمة للسكان".

وشدد، كوبلر على ضرورة "استعادة الدولة والأمن والاستقرار في هذا البلد، من خلال جهود دفع الحوار بين الفرقاء الليبيين وجهود دول الجوار، وبينها الجزائر، في البحث عن حل لوضع الأزمة بهذا البلد".

 كما ثمن المبعوث الأممي تعاون الجزائر مع بعثة  إلى ليبيا من أجل استعادة السلم والأمن.

تأتي زيارة المبعوث الأممي إلى الجزائر في سياق سلسلة من الزيارات يقوم بها مسؤولون ليبيون ودوليون، من الذين لهم علاقة بجهود حل الأزمة في ليبيا، كان أخرها زيارة قام بها نهاية الشهر الماضي رئيس المجلس الرئاسي الليبي ، وسبقها بأيام قليلة زيارات لقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ونائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق.

وتلعب الجزائر دورا فاعلا في جهود تسوية الأزمة الليبية، وقد أعلنت استعدادها للمساهمة بكل ثقلها السياسي والإقليمي من أجل إنهاء الأزمة.

وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد  عام 2011، من أعمال عنف، تحولت إلى صراع مسلح على الحكم، قسم البلاد بين سلطتين، الأولى حكومة يعترف بها المجتمع الدولي في طبرق، والثانية حكومة مناوئة لها تدير العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

وباشرت حكومة الوفاق الوطني الليبية الجديدة برئاسة فايز السراج، أعمالها في 31 مارس/آذار العام 2016 بناء على اتفاق ""، الذي وقعه الفرقاء الليبيون في المدينة المغربية.

المصدر: وكالات

هاشم الموسوي 

الأزمة اليمنية