"نيويورك تايمز".. روسيا دفعت الولايات المتحدة إلى مدرجات الجمهور وباتت معضلة سوريا حصتها !

أخبار العالم العربي

حلب (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/idet

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن روسيا تمكنت، لا سيما بعد إعلانها للهدنة في سوريا، من "تهميش الولايات المتحدة بصورة فعالة... واحتلال موقع القوة الدولية المهيمنة" في البلاد.

 وأوضحت الصحيفة، في مقال أعدته هيئة تحريرها، أنه في الوقت الذي امتنع فيه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عن "التدخل العسكري المباشر في الحرب الأهلية" التي تمر بها سوريا، "وهو قرار يعتبر كثير من الخبراء والزعماء الدوليين أنه كلف الولايات المتحدة السمعة والنفوذ"، ظهر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، "كماستر للتكتيك، لأنه بعث النفوذ الروسي في سوريا، التي كانت دولة تحت رعاية الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة".     

وفي تطرقهم إلى نتائج هذه التطورات، تساءل محررو "نويورك تايمز": "لم يتضح بعد ما إذا كان السيد بوتين سيتمكن من ضمان النهاية الحقيقية للحرب وسحب قواته العسكرية من البلاد، كما لا يزال محط تساؤل ما إذا كان سيريد وسيستطيع تحمل المسؤولية عن مستقبل سوريا، وهو الأمر الذي يشمل أيضا إعادة إعمار المدن المدمرة".     

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن الهدنة تم التوصل إليها على خلفية المشاورات الثلاثية في موسكو، بين وزراء خارجية ودفاع روسيا وتركيا وإيران، وهي الدول التي أعلنت نفسها أطرافا ضامنة للاتفاقات المبرمة بين السلطات في دمشق والفصائل المسلحة المعارضة لها. 

وأشارت الصحيفة، في هذا السياق، إلى أن "الولايات المتحدة أُبعدت" من هذه المشاورات، مضيفة: "في وقت أصرت فيه وزارة الخارجية (الأمريكية) على أن ذلك لم يكن إهمالا، من البديهي أن الأمر كان كذلك، وأعرب السيد بوتين بوضوح عن تفضيله للرئيس المنتخب دونالد ترامب، فيما نوه الأخير، بوضوح أيضا، بأن هذه المشاعر متبادلة". 

واعتبرت الصحيفة أن اجتماع موسكو "شد الانتباه وكان مثيرا للقلق"، لأنه أكد على التعاون المعزز بين موسكو وأنقرة، والذي استمر رغم حادث اغتيال السفير الروسي في تركيا، أندريه كارلوف.

وقالت "نيويورك تايمز" إن تركيا، برئاسة رجب طيب أردوغان، رغم أنها كانت تسعى بنشاط ومنذ زمن طويل إلى إسقاط سلطة الرئيس السوري بشار الأسد، فمن الممكن أن تضعف دعمها للمسلحين المناهضين لدمشق مقابل "إطلاق يديها" من قبل روسيا في محاربة القوات الكردية الواقعة في سوريا و"التي يعتبرها السيد أردوغان حليفة للانفصاليين الأكراد في تركيا".

واختتمت أسرة تحرير الصحيفة بالقول إن "السوريين يمكنهم، نظريا، في حال نهاية الحرب، إعادة بناء حياتهم، كما ستستطيع الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، أخيرا، تركيز اهتمامها بشكل كامل على محاربة تنظيم داعش"، لكن المقالة أشارت مع ذلك إلى أن "الكثير قد يسير في مسار غير صحيح"، لا سيما أن "القضايا التي قوضت الخطط السابقة للهدنة ما زالت غير محلولة"، موضحة أن الأكبر من هذه المسائل هو بقاء الأسد على رأس السلطة في البلاد، و"هذه قضية تقع حاليا على عاتق روسيا".

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن، الخميس الماضي، عن التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار في كافة أراضي سوريا، واستعداد الأطراف المتنازعة لبدء مفاوضات السلام.

ودخلت الهدنة حيز التنفيذ في منتصف ليلة الخميس إلى الجمعة، 29 إلى 30 ديسمبر/كانون الأول.

وأوضح بوتين، خلال اجتماع مع وزيري الخارجية والدفاع، سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، أنه تم التوقيع على 3 اتفاقيات، الأولى منها هي اتفاقية وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة. أما الاتفاقية الثانية، فتنص على  حزمة إجراءات لمراقبة نظام وقف إطلاق النار، فيما تمثل الوثيقة الثالثة بيانا حول استعداد الأطراف لبدء مفاوضات السلام حول التسوية السورية.

وبين بوتين أن روسيا وتركيا وإيران أخذت على عاتقها الالتزامات بالرقابة على تنفيذ الهدنة ولعب دور الضامنين لعملية التسوية السورية.

بدوره، كشف وزير الدفاع الروسي أن فصائل المعارضة المسلحة التي انضمت إلى الهدنة في سوريا، تضم أكثر من 60 ألف مسلح. وذكر أن وزارة الدفاع الروسية بتكليف من الرئيس بوتين خاضت على مدى شهرين، مفاوضات  بوساطة تركية، مع قادة المعارضة السورية، بينهم زعماء 7 من التشكيلات الأكثر نفوذا. وأوضح أن تلك الفصائل المعارضة تسيطر على الجزء الأكبر من المناطق  الخارجة عن سلطة دمشق في وسط وشمال سوريا.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية، لاحقا، قائمة تشكيلات المعارضة السورية، وهي: "فيلق الشام" و"أحرار الشام" و"جيش الإسلام" و"ثوار الشام" و"جيش المجاهدين" و"جيش إدلب" و"الجبهة الشامية".

المصدر: نيويورك تايمز + وكالات

رفعت سليمان

الأزمة اليمنية
أول كسوف كلي للشمس منذ 99 عاما!