هجوم برلين.. أهم 5 حقائق حول المشتبه به التونسي

أخبار العالم

هجوم برلين.. أهم 5 حقائق حول المشتبه به التونسي صور نشرتها الشرطة الألمانية لأنيس عماري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ic7e

لا يزال التونسي أنيس عماري المشتبه بتنفيذه الهجوم على سوق عيد الميلاد في برلين طليقا، فيما يستمر البحث عنه على مدار الساعة في جميع أنحاء ألمانيا.

وفيما يلي أهم 5 حقائق عن عماري:

- من هو؟

أصدرت مذكرة اعتقال بحق أنيس عماري وهو شاب تونسي يبلغ من العمر 23 عاما. وأصبح المشتبه به الرئيسي بعد أن عثر المحققون على وثائق ثبوتية تعود له في الشاحنة التي استخدمت في الهجوم، وتم العثور لاحقا على بصماته على باب الشاحنة.

واستخدم عماري 6 أسماء مستعارة وانتحل 3 جنسيات مختلفة وهي التونسية والمصرية واللبنانية. ويوصف بأنه متوسط ​​الطول والوزن، ذو شعر أسود وبني العينين.

- الهجرة إلى ألمانيا

لم يتضح بعد تاريخ دخلول عماري إلى ألمانيا، فيما قال وزير داخلية ولاية شمال الراين- وستفاليا، رالف غايغر، إن المشتبه به كان يعيش في تلك المنطقة قبل أن ينتقل إلى برلين في فبراير/ شباط من هذا العام.

وأضاف المسؤول أن عماري تقدم بطلب للحصول على اللجوء، ولكن تم رفض طلبه.

وفي 30 يوليو/تموز، تم القبض عليه من قبل الشرطة في حافلة، ومن ثم تم إرساله إلى مركز احتجاز في انتظار ترحيله. وبعد يومين، أطلق سراحه، ولكن لم ينفذ قرار الترحيل لعقبات بيروقراطية.

- معروف لدى الشرطة

منذ 14 مارس/ أذار كان عماري معروفا لدى أجهزة الأمن الألمانية بأنه "تهديد" بسبب اتصالاته مع متطرفين سلفيين ألمان. وكان هناك تحقيق حول صلته بالإرهاب، حيث اعتقدت وكالات الأمن الفيدرالية منذ فترة طويلة أنه كان قادرا على ارتكاب جريمة خطيرة.

وقال المدعي العام في برلين أنه خلال الفترة من مارس/أذار حتى سبتمبر/أيلول، كان عماري تحت المراقبة والتنصت على مكالماته وتدقيق رسائله. وبدأ تحقيق أيضا في اتصالاته مع شخص يدعى "أبو ولاء، الذي يعتقد أنه أكثر عناصر "داعش" المطلوبين في ألمانيا.
وبعد المراقبة لعدة أشهر، فشلت السلطات عن العثور على أدلة لإثبات التهم.

- السجن في إيطاليا

وصل عماري إلى إيطاليا في عام 2011 عن طريق جزيرة لامبيدوسا، لكنه فشل في البقاء بعيدا عن المشاكل. تم سجنه بعد إضرامه النار في مدرسة، وكذلك في مركز كان محتجزا فيه.

وحكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات، وسعت السلطات الإيطالية لترحيله بعد انتهاء فترة سجنه، ولكن السلطات التونسية فشلت في التعرف عليه كمواطن تونسي. وأطلق سراحه من مركز الترحيل في إيطاليا ثم انتقل إلى ألمانيا.

- مكافأة 100 ألف يورو

عرضت الشرطة الألمانية مكافأة قدرها 100 ألف يورو لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال عماري. وحذر مكتب المدعي العام الفدرالي في ألمانيا من أنه قد يكون مسلحا وخطيرا.

المصدر: RT

علي جعفر

كيف ترى روسيا في عهد بوتين؟