أهم أحداث الاقتصاد الروسي لعام 2016

مال وأعمال

أهم أحداث الاقتصاد الروسي لعام 2016أهم أحداث الاقتصاد الروسي لعام 2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ic5l

مع مشارفة العام 2016 على الانتهاء، يمكن وصف وضع الاقتصاد الروسي بكلمة "الاستقرار" نظرا لسيطرة الدولة على معظم التحديات التي واجهتها ولا سيما التضخم.

وسنستعرض معكم أهم الأحداث الاقتصادية التي أثرت على الاقتصاد الروسي خلال العام الجاري وأثبتت تمتعه بالمرونة والقدرة على التكيف في ظل أسعار النفط المنخفضة، والعقوبات الغربية ضد روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.

كبح التضخم

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أوائل شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، أن تراجع الناتج المحلي لعام 2016 سيكون ضئيلا، بحدود نسبة 0.2%، مقابل انخفاض بلغ 3.7% في العام الماضي.

وتوقع بوتين تراجع معدلات التضخم في روسيا خلال هذا العام إلى مستوى 6% أو حتى 5.8%، بعد أن بلغت في العام  2011 مستوى 6.1%.

وضع الموازنة العامة 2017-2019

صدق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول، على مشروع الموازنة الاتحادية للأعوام الثلاثة المقبلة التي تقضي بتخفيض العجز بشكل تدريجي من 3.2% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 إلى 2.2% في 2018عام، وإلى 1.2% في 2019.

الاحتياطات الدولية تقفز

استطاعت روسيا المحافظة على احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي والذهب مرتفعة، إذ صعدت من 368.39 مليار دولار سجلتها مطلع العام الجاري، إلى نحو 400 مليار دولار حاليا. كما تمكنت من الحفاظ على الأموال المتراكمة في صندوقين سياديين هما "صندوق الرفاه الوطني" و"الصندوق الاحتياطي"، اللذين بلغت احتياطاتهما بحسب الرئيس الروسي 103.86 مليار دولار.

الروبل يعزز مواقعه أمام الدولار

تحاول الدولة الروسية فك ارتباط العملة الوطنية بأسعار النفط في الأسواق العالمية لا سيما بعد تدهور أسعار الخام، وذلك عن طريق إيرادات أخرى تعتمد في معظمها على الزراعة والسياحة الداخلية، ما أبقى الروبل متماسكا أمام الدولار واليورو، إذ نجحت الحكومة بكبح تهاوي العملة الوطنية أمام الدولار من أعلى مستوى وصلته يوم 21 يناير/كانون الثاني الماضي عند 82.44 روبل للدولار الواحد. إلى 60.66 روبل للدولار يوم 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

روسيا أكبر مصدر للقمح في العالم

حققت روسيا المركز الأول في تصدير القمح إذ بلغ محصولها لهذا العام حوالي 116 مليون طن، وتوقعت وزارة الزراعة الروسية أن تصل صادرات الحبوب خلال العام 2016-2017 إلى 40 مليون طن، منها 30 مليون طن من القمح.

وأكد جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية (فاو) أن روسيا حققت تقدما كبيرا في تطوير القطاع الزراعي، وأصبحت لاعبا مهما ضمن الأسواق الزراعية العالمية وأنها ستكون أكبر مصدر للقمح في العالم لعامي 2016-2017 .

 صفقة "روس نفط" مع قطر

اشترت مجموعة "جلينكور" لتجارة السلع والتعدين مع صندوق الثروة السيادي القطري 19.5% من أسهم شركة "روس نفط" الروسية للطاقة بمبلغ 10.5 مليار يورو. حوالي 721 مليار روبل (11.3 مليار دولار).

الانضمام لاتفاق "أوبك"

خلال اجتماع بين كبار الدول المنتجة للنفط من داخل "أوبك" وخارجها بما فيها روسيا، اتفقت الدول خارج "أوبك"، السبت 10 ديسمبر/كانون الأول، على خفض إنتاج الخام بمقدار 560 ألف برميل يوميا على أن تبلغ حصة روسيا من الخفض نحو 300 ألف برميل يوميا. في خطوة تهدف لمساعدة المنظمة على إعادة التوازن لأسعار النفط، بعد أن اتفقت الدول الأعضاء في "أوبك" على تخفيض قدره 1.2 مليون برميل يوميا. ليصبح حجم الإنتاج 32.5 مليون برميل يوميا من النفط. وسيبدأ تنفيذ الاتفاق اعتبارا من 1 يناير/كانون الثاني.

اتفاق "السيل التركي"

صدق مجلس الوزراء الروسي على مشروع قانون يتعلق باتفاقية خط أنابيب الغاز "السيل التركي"، الذي يهدف لنقل الغاز الروسي عبر البحر إلى تركيا ومنها إلى أوروبا.  بعدما وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرسوما صادق من خلاله على الاتفاق.

ومشروع "السيل التركي"، يتضمن مد أنبوبين عبر قاع البحر الأسود من روسيا إلى تركيا باستطاعة إجمالية تصل إلى 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا. على أن يلبي أحد هذين الأنبوبين، احتياجات السوق التركية، والآخر يخصص للمشترين في جنوب أوروبا.، لكن موسكو تريد الحصول على ضمانات أوروبية قبل بناء الخط الثاني.

محاربة الفساد واعتقال وزير الاقتصاد الروسي

تحاول روسيا بشكل جدي مكافحة الفساد بكافة أشكاله، وعلى أعلى المستويات، ما دفع  لجنة التحقيق الفيدرالية الروسية الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني إلى توقيف وزير التنمية الاقتصادية الروسي، ألكسي أوليوكاييف، لتورطه بعملية فساد على نطاق واسع. إذ تتهمه اللجنة بتلقي 2 مليون دولار مقابل موافقته على شراء شركة "روس نفط"، كبرى شركات النفط الروسية، أسهما تملكها الحكومة في شركة النفط "باش نفط" في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر: RT+ وكالات

ناديجدا أنيوتينا