محقق في CIA استجوب الرئيس العراقي الراحل: الولايات المتحدة أخطأت عندما أطاحت بصدام

أخبار العالم

محقق في CIA استجوب الرئيس العراقي الراحل: الولايات المتحدة أخطأت عندما أطاحت بصدامالرئيس العراقي الراحل صدام حسين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ibuv

فجّر، جون نيكسون، محقق "CIA" الذي استجوب الرئيس العراقي صدام حسين، مفاجأة من العيار الثقيل عندما اعترف بأن الولايات المتحدة أخطأت في غزو العراق والإطاحة بالزعيم الراحل.

وقال جون نيكسون إن واشنطن ارتكبت خطأ بشأن صدام حسين، وإن تدخلها في العراق بهذا الشكل كان خاطئا، مضيفا أن الحديث عن الأسلحة الكيميائية لدى العراق، أيضا كان تقديراً خاطئا، حسبما أفادت صحيفة "الاندبندنت".

وأضاف محقق "CIA" قائلا "كنا مخطئين أيضا بشأن الحالة الصحية لصدام حسين وعاداته الشخصية، وحتى طريقة إدارته وحكمه للعراق".

ولم يكتف نيكسون بتوجيه انتقادات لطريقة تدخل الولايات المتحدة في العراق وغزوه وحسب، وإنما انتقد أيضا إدارة الرئيس الأمريكي، جورج دبليو بوش، وسلوكه تجاه العراق، قائلا إنه "لم يكن يريد أن يسمع إلا ما يود سماعه حول العراق".

ويقول نيكسون إنه خلال استجوابه لصدام سأله "هل كنت فعلا تفكر بتوجيه ضربة استباقية للقوات الأمريكية في السعودية باستخدام أسلحة الدمار الشامل؟"، فأجابه صدام "لم نفكر قط باستخدام أسلحة الدمار الشامل، ولم نناقش ذلك أصلا، ليس هناك شخص عاقل سيفعل ذلك".

وأفاد نيكسون بأنه فوجئ عندما سمع هذا الكلام من الرئيس صدام حسين، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي الذي استخدمته الولايات المتحدة وبريطانيا لغزو العراق، وتبرير هذا الغزو، هو الخطر الذي من المفترض أن يشكله العراق، الذي يمتلك أسلحة دمار شامل يهدد بها العالم.

وتابع المحقق "صدام حسين قال لي إن واشنطن لم يكن لديها أية نية للاستماع والفهم، وإنها أرادت أن تصدر مثل هذه الذريعة"، دون أن ينفي بعض المسؤولية عن نفسه.

ووفقا لنيكسون، ليست فقط المعلومات حول أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها العراق هي الخطأ الوحيد للولايات المتحدة، مؤكدا أن الرئيس العراقي الراحل حذر الأمريكيين من الفشل في حكم العراق، وقال له بالحرف الواحد "سوف تجدون أنه ليس من السهل أن يُحكم العراق".

وعندما سأله المحقق لماذا تقول هذا الكلام، رد صدام حسين "الأمريكان لن يفهموا الشعب العراقي لأنهم لا يعرفون لغته وعقلية البلاد، التاريخ، ولا حتى الطقس".

ويضيف نيكسون "توقعاته كانت دقيقة، لقد انحدرت البلاد إلى الفوضى بعد أن تم الإطاحة به، فقتل أكثر من 200 ألف عراقي في الصراعات التي أعقبت سقوط نظامه".

المصدر: صحيفة "الأنديبندنت"

ياسين بوتيتي