الأحمر يتهم الحوثيين بتعطيل السلام 

أخبار العالم العربي

الأحمر يتهم الحوثيين بتعطيل السلام علي محسن الأحمر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iauf

 في موقف يشي بابتعاد الأطراف عن السلام اتهم نائب الرئيس اليمني جماعة أنصار الله بتعطيل عملية السلام، فيما تعهدت القوات الموالية لهادي بملاحقة منفذي الهجوم الإرهابي.

 وخلال مشاركته في حوار المنامة للأمن في المنطقة استعرض الفريق علي  محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني ما يعانيه اليمن من أوضاع مأساوية جراء "انقلاب الميليشيا" على السلطة، وقال إن بلاده تحتاج إلى المزيد من المساندة على مختلف المستويات.

 الفريق الأحمر أكد رغبة اليمنيين في السلام وسعي قيادة الشرعية بقيادة  الرئيس هادي لتحقيقه عبر مختلف الوسائل بما يتفق مع المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وتجنب الأحمر أي ذكر لخارطة الطريق الأممية التي تنص على عزله من منصبه واختيار نائب جديد  للرئيس تنقل إليه كافة الصلاحيات. 

 اتهامات الأحمر أتت رغم موافقة الحوثيين وحلفائهم على خطة السلام التي اقترحتها الامم المتحدة ومبادئ مسقط في حين رفضتها الحكومة المعترف بها دوليا وتمسكت بموقفها المطالَب بانسحاب المسلحين الحوثيين وحلفائهم من العاصمة وغيرها واحتفاظ الرئيس هادي بكافة سلطاته الى حين انتخاب رئيس جديد.  

 من جهته جدد المبعوث الدولي الخاص باليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الدعوة لوقف القتال في اليمن.. وقال في تعليق على الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجندين في عدن وأسفر عن 50 قتيلا، إنه حذر مرارا وتكرارا من ازدياد خطر الاٍرهاب خلال الحرب في اليمن. وأكد أن  "الحل السياسي  وحده يضعف الإرهاب ويفعّل مؤسسات الدولة، ووحدهم اليمنيون قادرون على تغيير الواقع".

 هذه المواقف جاءت متزامنة ومضي جماعة انصار الله وحزب الرئيس السابق في تثبيت سلطاتهم في المناطق الخاضعة لسيطرتهم حيث تم إزاحة نائبي رئيس مجلس النواب المؤيدين للرئيس هادي واختيار بديلين لهما أحدهما يمثل أنصار الله بعد مصادقة البرلمان على برنامج حكومة عبد العزيز بن حبتور ومنحها الثقة. 

 الى ذلك تعهدت رئاسة هيئة الأركان العامة للقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي بملاحقة الجماعات الإرهابية الضالعة في الهجوم الاٍرهابي الذي استهدف المجندين، وقالت إن هذه العملية الارهابية القذرة تهدف الى نشر الفوضى والقتل وسفك الدماء وتعطيل الحياة العامة وإعاقة تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة بمختلف النواحي..

 وفِي بيان صدر عنها شددت رئاسة الأركان على أن مثل هذه الأعمال لن تثني قوات الجيش والأمن عن مواصلة عملهم في استتباب الأمن والاستقرار ومواجهة العناصر الإرهابية والقضاء عليها وتخليص الوطن من شرها.

 وتوعدت رئاسة هيئة الأركان بملاحقة القتلة والمجرمين حتى تأخذ حق كافة الضحايا وتقضي على كافة البؤر الإرهابية التي مازالت تسعى للعبث بأمن واستقرار الوطن وستبذل قصارى جهدها للبحث والتحقيق في تفاصيل الحادثة.

محمد الأحمد

الأزمة اليمنية