موسكو: الجيش السوري يسيطر على 93% من مساحة حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iaml

أكدت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، أن الجيش السوري استعاد 52 من أحياء حلب الشرقية، وبات يسيطر على 93% من مساحة المدينة.

وقال الفريق سيرغي رودسكوي، رئيس مديرية العمليات في هيئة الأركان، عبر تصريحات صحفية، الجمعة 9 ديسمبر/كانون الأول، إن المساحات الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بحلب تقلصت بمقدار الثلث خلال الأيام الأربعة الماضية.

وشدد على أن هذه النجاحات، حققتها مجموعة القوات البرية التابعة للجيش السوري، إذ لا يزال حظر طلعات الطيران لحربي الروسي والسوري فوق حلب ساري المفعول منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول.

 وأكد رودسكوي استمرار إغاثة المدنيين في حلب، إذ يتم نقل عشرات الأطنان إلى الأحياء التي استعادها الجيش السوري، يوميا، بالتزامن مع الجهود الرامية إلى استعادة البنية التحتية الاجتماعية وتقديم خدمات الرعاية الصحية.

وأضاف رودسكوي أنه بفضل هذه الجهود، تمكن ما يربو عن 3 آلاف شخص من العودة إلى بيوتهم في بعض أحياء المدينة، فيما ينقل المدنيون الذين يخرجون من حلب إلى مركزي إيواء في قرية جبرين شرق حلب وفي محالج حلب.

وخلال الأيام القليلة الماضية، أرسل المركز الروسي المعني بمصالحة الأطراف المتنازعة في سوريا إلى حلب ما يربو عن 270 طنا من المساعدات، وذلك بالإضافة إلى نشر 155 مطبخا ميدانيا تقدم الوجبات الساخنة للمدنيين.

وأكد رودسكوي أن مركز المصالحة الروسي يساهم في الجهود الرامية إلى إجلاء المدنيين من الأحياء التي مازالت تحت سيطرة المسلحين. وأضاف أن هذه الجهود أسفرت خلال الساعات الـ24 الماضية، عن إجلاء أكثر من 10.5 آلاف شخص، بينهم 4015 طفلا من الأحياء الشرقية. كما استسلم 30 مسلحا لقوات الجيش السوري.

وبذلك بلغ عدد المسحلين الذين خرجوا من حلب الشرعية طوعيا حتى الآن، 1096 شخصا، وعفي عن 953 منهم، فيما تستمر الإجراءات الأمنية الضرورية مع الباقين.

وتابع أن هناك شهادات من المدنيين الذين يخرجون من حلب الشرقية، حول جرائم ترتكبها المعارضة المسلحة في المناطق التي مازالت تحت سيطرتها، بما في ذلك، عمليات التعذيب، والإعدامات الميدانية، مؤكدا أن ضباط مركز المصالحة الروسي يوثقون كافة هذه الجرائم.

كما تحدث رودسكوي عن جهود قوات الهندسة الروسية لتطهير المناطق التي استعادها الجيش السوري من المتفجرات، بما في ذلك العبوات الناسفة والألغام والقنابل غير المنفجرة.

وأوضح أن الخبراء الروس يولون الأولية لتطهير أهم منشآت البنية التحتية والطرق الأساسية. وخلال الـ24 الساعة الماضية، أزيلت الألغام في 21 منشأة، بينها مدرستان، ومحطة توزيع كهرباء، ومجمع لمعالجة المياه، ومسجدان.

وبشأن الوضع في باقي الأراضي السورية، أكد رودسكوي أن عملية المصالحة مستمرة، إذ تلقى مركز المصالحة الروسي حتى الآن 94 بيانا من زعماء فصائل في المعارضة المسلحة حول الانضمام لنظام وقف إطلاق النار، فيما انضمت 1040 بلدة سورية إلى عملية المصالحة.

وأعاد إلى الأذهان أن بلدتي خان الشيح والتل بعد انسحاب المسحلين منها، تعودان إلى الحياة السملية. وأوضح أنه تم نقل 3690 ألف شخص من خان الشيح إلى إدلب، بينهم 2079 مسلحا و1611 من أفراد عوائلهم، فيما أعلنت السلطات السورية العفو عن 2039 شخصا اختاروا العودة إلى الحياة السلمية.

ومن بلدة التل نقل إلى إدلب 2054 شخصا، فيما تم العفو عن 1595 من أفراد الفصائل المسلحة.

وتوقع رودسكوي بأن يتمكن المدنيون قريبا من العودة إلى خان الشيح وإلى التل وإلى المناطق الأخرى التي استعادت السلطات السورية السيطرة عليها.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك

الأزمة اليمنية