هدنة اليمن في مهب الريح!

أخبار العالم العربي

هدنة اليمن في مهب الريح!الدمار على مشارف صنعاء، اليمن، 13 نوفمبر، 2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i85z

بدأ ظهر السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني، سريان وقف إطلاق النار في اليمن لمدة 48 ساعة، بموجب إعلان صادر عن التحالف العربي سيمدد تلقائياً في حال التزام الحوثيين والقوات الموالية لهم به.

وبعكس حالة التفاؤل التي تشكلت مع إعلان وزير خارجية الولايات المتحدة منتصف الأسبوع الماضي اتفاق التحالف والحوثيين على وقف القتال واستئناف المحادثات نهاية الشهر الجاري وتشكيل حكومة وحدة وطنية قبل نهاية العام، جاء إعلان التحالف للهدنة بصيغة مطابقة لإعلانات سابقة وخلا من أي إشارات لذلك الاتفاق.

وبعد ساعة على دخول الهدنة حيّز التنفيذ، سارعت الأطراف إلى تبادل الاتهامات بخرقها، كما كان الحال في هدن سابقة، وسط اعتقاد راسخ بعدم جدية أي طرف حتى الآن باختيار الحل السياسي للصراع، الذي شرد الملايين وقتل خلاله أكثر من عشرة آلاف نسمة. 

وذكر التحالف في بيان صدر عنه أن الهدنة الجديدة أتت وفقاً لرسالة تلقاها ‫الملك سلمان عاهل السعودية من الرئيس عبد ربه منصور ‫هادي تجاوباً مع جهود الأمم المتحدة والجهود الدولية لإحلال السلام. لكن الحقيقة أن الإعلان كان بهدف امتصاص الضغوط الكبيرة التي تمارسها الدول الراعية للتسوية في اليمن على السعودية. 

‏ويشكك كثيرون في نجاح هذه الهدنة أسوة بسابقاتها، بسبب عدم وجود مراقبين على الأرض ولعدم وجود تأكيدات بعودة ممثلي الحوثيين في لجنة التهدئة والتنسيق إلى ظهران في جنوب السعودية لاستئناف عمل هذه اللجنة في تثبيت وقف إطلاق النار ومعالجة الخروقات.. وهذا ما يفهم من  تهديد التحالف باستئناف العمليات العسكرية في حال استمر الحوثيون والقوات الموالية لهم بأي أعمال أو تحركات عسكرية، وتأكيده استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري والاستطلاع الجوي.

من جهته، اتهم محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة "أنصار الله" التحالف بالسعي إلى التنصل من اتفاق وقف الحرب الذي أُبرم في مسقط أثناء المحادثات مع وزير الخارجية الأمريكي كممثل للرباعية الدولية بشأن اليمن، والتي تضم أيضاً بريطانيا والسعودية والإمارات.

وذكر البخيتي أن هناك اتفاقاً بين طرفي الصراع في مسقط لوقف الحرب وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والسعودية والإمارات حتى الآن لم تنكرا هذا الاتفاق، ولهذا فإن الإعلان عن هذه الهدنة هو للتنصل من ذلك الاتفاق، مضيفا "اعتدنا من السعودية ان تستخدم تكتيك إعلان الهدنة لتقوم بخرقها وتحميلنا المسؤولية من أجل تبرير استمرار الحرب كلما زادت الضغوط الدولية عليها"، وأشار إلى أن الإعلان عن هذه الهدنة لم يتم إلا قبل ساعات من بدء سريانها، وهو أمر في نظره يكشف عدم الصدقية في زعم أن الهدف هو إدخال المساعدات الإنسانية إلى اليمن، لأن الجميع يعرف أن أي مساعدات تحتاج إلى ترتيبات لا تقل عن أسبوعين.

وقال القيادي في جماعة "أنصار الله" أن مطالبة من وصفهم التحالف بممثلي الانقلابيين في اللجنة المعنية بمراقبة وقف إطلاق النار للحضور إلى السعودية "يكشف مدى استهتار التحالف"، "لأنهم يتعاملون مع الطرفِ الآخر في الصراع وكأنه مكون من موظفين في إحدى شركاتهم"، وذلك قبل أن يعود ليؤكد أنهم يمارسون حقهم في الدفاع عن النفس، واذا توقف التحالف عن الحرب فإنهم سيتوقفون.

هذه التطورات أتت بعد تأكيد متحدث باسم القوات الحكومية بأن 60 شخصا، بينهم 23 مدنياً، لقوا مصرعهم في معارك شهدتها الأحياء الشرقية من مدينة تعز بين القوات الموالية للرئيس هادي والمسلحين الحوثيين، وأشار إلى أن هذه القوات حققت تقدماً جديد بوصولها إلى أطراف تلة السلال وحي بازرعه واقتراب المواجهات من مبنى القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات شرقي المدينة، وسيطرتها على مستشفى الحمد وحي كلابة في شمال المدينة.

أما في شرق صنعاء، حيث تحاول القوات الحكومية منذ نحو عام التقدم نحو العاصمة، فقد قال ناطق باسم تلك القوات إن عشرين عنصرا من المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح قتلوا في مواجهات عنيفة شهدتها مديرية نهم، عندما هاجمت جبال الفقيه التي يسيطر عليها الحوثيون فقتلت أكثر من عشرين وأصابت عشرات آخرين، لكن الحوثيين نفوا ذلك وأكدوا صد الهجوم وقتل عدد من المهاجمين.

محمد الأحمد

الأزمة اليمنية