شتاينماير: تركيا لم تقترب من أوروبا

أخبار العالم

شتاينماير: تركيا لم تقترب من أوروباالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير 15/11/2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i7r1

أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينمايرالثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني أن قرار اقتراب أنقرة من أوروبا يجب أن يتخذ في تركيا وليس في العواصم الأوروبية.

ووصف شتاينماير المحادثات التي أجراها مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو خلال زيارته إلى تركيا الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني بـ"الصعبة"...  "كان من الواضح أنه لا يمكن إزالة الاختلافات في وجهات النظر من خلال زيارة أو بضع محادثات".... "بعض الناس يقولون إن المفاوضات يجب أن تتوقف، لدي رأي مختلف"، مشيرا في الوقت ذاته إلى استعداد ألمانيا للعودة للتعاون مع تركيا بشكل وثيق وتشاركي على أساس القيم الأوروبية.

كما أعرب شتاينماير خلال اللقاء عن "قلقه الشديد إزاء الأوضاع بعد محاولة الانقلاب"، في إشارة إلى الإجراءات الصارمة المطبقة حاليا، قائلا إنه تبادل مع نظيره تشاوش أوغلو وجهات نظر "متباينة" حول هذا الموضوع، "الطريقة التي تعامل بها تركيا المعارضين لا تتوافق مع معاييرنا الخاصة بدولة القانون". 

في حين عبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عقب لقائه شتاينماير عن استيائه البالغ مما اعتبره إيواء ألمانيا لـ "إرهابيي" حزب العمال الكردستاني وأنصار حركة الداعية فتح الله غولن الذي وصفه أوغلو بأنه "مريض عقليا".

يأتي ذلك وسط توتر بين برلين وأنقرة بعد اتهامات أردوغان لألمانيا الأسبوع الماضي بأنها "تؤوي" أعضاء حزب العمال الكردستاني.

كما التقى شتاينماير خلال الزيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وبنواب من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش "المعنية بحقوق الإنسان قد طالبت شتاينماير بحث تركيا على "العودة إلى دولة القانون والإصرار على تخلي الحكومة التركية عن كافة خطط إعادة تطبيق عقوبة الإعدام".

تجدر الإشارة إلى أن هذه أول زيارة يقوم بها شتاينماير إلى تركيا عقب محاولة الانقلاب العسكري منتصف يوليو/تموز الماضي 2016، وكانت آخر زيارة له لأنقرة في سبتمبر/أيلول عام 2015. 

المصدر : وكالات 

نتاليا عبدالله