غضب الفرات

أخبار العالم العربي

غضب الفراتعناصر من القوات الكردية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i6pi

أكد عضو مجلس سورية الديمقراطي ريزان حدو، في تصريح لـRT، الأحد 6 نوفمبر/تشرين الثاني، استحالة أن تكون قوات سورية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردية في خندق واحد مع الأتراك.

وقال حدو، في تصريح لـRT: "لدينا قناعة بأن تركيا ليست جادة في محاربة "داعش" وفي ظل سياسة الحكومة التركية الحالية ودعمها الواضح للتنظيمات الإرهابية لن نستطيع التمييز بين "داعش" والجيش التركي فكيف نحارب "داعش" بمشاركة الأتراك".

مضيفا: "القرار، اتخذ بمحاربة الإرهاب بأي مكان وسحب الذريعة من تركيا للتدخل في سوريا. وأنا شخصيا أتمنى أن تكون العملية بالتنسيق مع الجيش السوري وأعول على تحركه من جنوب الرقة ليكون المنطق مشابها لمجريات حرب "داعش" في العراق حيث تحرك البيشمركة والجيش العراقي معا لتحرير الموصل".

واستطرد بالقول: "القضاء على الإرهاب هو مصلحة سورية وطنية عامة وليست مصلحة خاصة لحزب أو تجمع أو مكون عرقي أو طائفي، لذلك حتما تضافر جهود كل السوريين سيسهل ويسرع هذه العملية".

وفي معرض تقديمه أدلة تدعم فكرة عدم قبولهم بالمشاركة التركية أضاف: "تركيا افتعلت المشاكل في معارك تحريركوباني وتل أبيض والشدادة وفي منبج، وحاولت إحداث فتنة عرقية بين مكونات المنطقة، ووصل الحد في الموصل إلى الخروج عن الآداب والأخلاق الدبلوماسية بحق الساسة العراقيين. وفي ريف حلب الشمالي، مع نجاح قوات سوريا الديمقراطية بالتقدم وتحرير قرى وبلدات من "داعش"، تدخلت الطائرات والمدفعية التركية بشكل مباشر واستهدفت هذه القوات".

وكشف حدو أنه: "تم تشكيل غرفة عمليات غضب الفرات لقيادة معارك تحرير الرقة وريفها انطلاقا من ريف الرقة الشمالي في محيط عين عيسى لتضييق الخناق على "داعش" وعزل ريفي الرقة الشمالي والغربي عن الحدود التركية".

وشرح حدو، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية السورية، أن "المقصود بتسمية العملية الغضب الإيجابي لاتجاه المجازر التي ارتكبها "داعش" طوال الفترة الماضية بحق كافة المكونات التي تقطن ضفاف الفرات، ونقصد هنا العرب والكرد والسريان والآشور، وكلنا يذكر مجازر الشعيطات بحق العشائر العربية ومجازر الطبقة والرقة وعين العرب".

وعن توقيت الإعلان عن العملية، قال حدو: "التحضيرات والمباحثات لمعركة الرقة منذ فترة طويلة، لكن التأخير كان بسبب الخلاف حول الدور التركي والتدخل التركي العسكري في الأراضي السورية والقصف التركي لقوات سورية الديمقراطية في شمال حلب".

وردا على إمكانية تحقيق قوات سورية الديمقراطية الهدف المعلن بتحرير الرقة، أفاد حدو: "لدينا الإرادة والتصميم لتخليص أهالي الرقة من داعش".

وحسب حدو، فإن عملية غضب الفرات انطلقت بالتنسيق مع التحالف الدولي ومع المستشارين العسكريين الموجودين على الأرض وعبر الإسناد الجوي والقصف الذي تقوم به طائراته  وتزويد مقاتلي سوريا الديمقراطية بالأسلحة والذخائر التي يحتاجونها في مثل هذه المعارك.

وشدد حدو على أنه كما تجمعهم علاقة جيدة وممتازة مع التحالف الدولي والولايات المتحدة تجمعهم علاقة جيدة جدا مع روسيا، مشيرا إلى أن روسيا هي الداعم السياسي الأكبر لضرورة أن يكون الكرد ممثلين في أي اجتماع وأي مباحثات تتعلق بالأزمة السورية.

سركيس قصارجيان