خبراء يحذرون: إيلون موسك يُعرض حياة رواد الفضاء للخطر

الفضاء

خبراء يحذرون: إيلون موسك يُعرض حياة رواد الفضاء للخطر خبراء يحذرون: إيلون موسك يُعرض حياة رواد الفضاء للخطر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i6kf

حذر مجموعة من خبراء صناعة الفضاء وكالة ناسا من خطر خطة أيلون موسك مالك "سبيس إكس" القاضية بتزويد الصواريخ بالوقود حين وجود رواد الفضاء على متنها.

وقال توماس ستافورد، رئيس اللجنة الاستشارية لشؤون محطات الفضاء ورائد الفضاء السابق في ناسا،: "هذه العملية غاية في الخطورة، وقد تزايدت مخاوف الخبراء بعد انفجار صاروخ "سبيس إكس" دون طيار عندما زُود بالوقود يوم 1 سبتمبر/أيلول".

وأشار أعضاء الفريق المكون من 8 أعضاء، بينهم متطوعون من برنامج Gemini وأبولو ومكوك الفضاء التابع لناسا، إلى أن جميع الصواريخ السابقة التي كانت تحمل الرواد إلى الفضاء، كانت تُزود بالوقود قبل صعود الرواد إلى منصة الإطلاق.

وتحتاج "سبيس إكس" إلى موافقة وكالة ناسا لإطلاق نظامها قبل إرسال الرواد إلى الفضاء، وقالت ناسا إنها تواصل تقييمها لمفهوم "سبيس إكس" في تزويد فالكون 9 بالوقود لإطلاق الطاقم التجاري. وستُدمج نتائج التحقيق في حادث 1 سبتمبر/أيلول ضمن تقييم ناسا.

وأوضحت شركة "سبيس إكس" أنها تطور عمليات إرسال البشر إلى الفضاء جنبا إلى جنب مع وكالة ناسا، وأنها قضت 18 شهرا في تحديد المخاطر المحتملة وكيفية التعامل معها. وستقوم بإعادة تقييم عمليات تشغيل النظام وإطلاقه اعتمادا على نتائج التحقيق في حادث الانفجار السابق.

وقالت شركة "سبيس إكس" إنها تعتقد أن مشكلة في نظام تزويد الوقود تسببت بإحداث ضغط على وعاء الهيليوم داخل الجزء العلوي من الصاروخ لينفجر وتنطلق كرة من اللهب وتدمر الصاروخ وقمرا صناعيا إسرائيليا للاتصالات بقيمة 200 مليون دولار كان الصاروخ يحمله.

وتستخدم "سبيس إكس" مادة دافعة سائلة شديدة البرودة (الداسر)، وُضعت في مرحلة ما قبل إطلاق الصاروخ لزيادة طاقته على العودة إلى الأرض فيُعاد استخدامه. ومن المتوقع أن تبدأ مركبات "سبيس إكس" الفضائية رحلاتها في عام 2018، وستكون مجهزة بنظام "الهروب" في حالات الطوارئ لتنفصل الكبسولة عن الصاروخ في حال فشله قبل أو أثناء الإطلاق.

وكشف إيلون موسك في الشهر الماضي عن مشروعه الأكثر طموحا حتى الآن، وهو "Interplanetary Transport System" لإرسال البشر إلى المريخ خلال 80 يوما وبناء مستعمرة بشرية مستدامة تضم حوالي مليون شخص.

وقال إيلون موسك في المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في المكسيك: "ما أريد تحقيقه هو جعل مهمة المريخ ممكنة، وإثبات إمكانية فعل ذلك خلال حياتنا". ومع ذلك، حذر موسك من إمكانية أن تكون هذه الرحلة خطرة، حيث قال للمرشحين للبعثات الأولى: "يجب أن تكونوا مستعدين للموت".

ويُذكر أن وكالة ناسا وظفت "سبيس إكس" وشركة بوينغ للطيران لإرسال طواقم إلى محطة الفضاء الدولية. وحتى ذلك الحين، يسافر رواد الفضاء على كبسولات سويوز الروسية بتكلفة تصل لأكثر من 70 مليون دولار للشخص الواحد.

وتقول "سبيس إكس" إنها تقوم بإجراء اختبارات ضمن منشآتها في مكجريجور، تكساس، من أجل الكشف عن السبب الأساسي لانفجار الصاروخ يوم 1 سبتمبر/أيلول، وتعتبر هذه المرحلة هامة لمواصلة العمل من أجل إرسال الرحلة مجددا بعد الحصول على نتائج التحقيق.

وأضافت أن مواقع الإطلاق في مركز كيندي للفضاء بولاية فلوريدا وقاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا، ما تزال على الطريق الصحيح لتكون جاهزة للعمل ضمن الإطار الزمني المحدد.

يُذكر أن شركة فيسبوك كانت ترغب باستخدام القمر الصناعي الإسرائيلي الذي دُمر، من أجل إدخال الانترنت إلى قارة إفريقيا، واستُدعيت القوات الجوية الأمريكية "US Air Force"، على مدار أسبوعين بعد وقوع الانفجار من أجل تفقد سطح مبنى تابع للشركة المنافسة United Launch Alliance في منشآتها في كيب كانافيرال بولاية فلوريدا.

ويقع بناء شركة (ULA) على بعد أكثر من ميل واحد عن الموقع الذي انفجر فيه صاروخ "سبيس إكس"، وجاءت هذه الخطوة بعد زيارة موظف في "سبيس إكس" للمنشأة وطلب الدخول، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا