احتجاجات في سيئول تطالب باستقالة رئيسة البلاد

أخبار العالم

احتجاجات في سيئول تطالب باستقالة رئيسة البلاداحتجاجات في سيئول تطالب بتنحي الرئيسة باك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i5uc

احتج الآلاف في مسيرة بعاصمة كوريا الجنوبية سيئول السبت 29 أكتوبر/تشرين الأول مطالبين باستقالة رئيسة البلاد باك جون هاي، بفعل مزاعم بأن صديقة لها تتدخل في شؤون الدولة.

وتتزامن هذه الاحتجاجات مع إجراء مدعين عاميين تحقيقات مع مساعدين للرئيسة وغيرهم من المسؤولين لتحديد ما إذا كانوا انتهكوا القانون بسماحهم لـ "تشوي سون سيل، صديقة الرئيسة باك جون هاي باكتساب نفوذ غير ملائم داخل السلطة والتربح ماليا.

ويقول كوريون جنوبيون غاضبون إن "الرئيسة باك خانت الأمانة التي منحها إياها الشعب وأساءت إدارة الحكومة وخسرت التفويض لقيادة الدولة".

وقال لي جاي- ميونغ رئيس بلدية مدينة سيونغنام، الواقعة جنوبي سيئول وأحد المعروفين بانتقادهم الشديد للحكومة "عليها أن تتنحى، إذا لم تعد باك جون هاي رئيسة للبلاد فهل ستكون حياتنا أسوأ أو هل سيكون التوتر مع كوريا الشمالية أشد؟".

وقالت الشرطة إن "نحو 8 ألاف شخص شاركوا في المسيرة التي نظمتها إحدى الجماعات المدنية التي تميل لليسار"، بينما قال المنظمون للمسيرة إن "عدد المشاركين في المسيرة التي جابت أنحاء العاصمة بلغ 30 ألفا".

وصدت قوات مكافحة الشغب بعض المحتجين، الذين حاولوا الاتجاه نحو القصر الرئاسي.

والرئيسة باك في السنة الرابعة من ولايتها التي تبلغ 5 سنوات، وطالبت أحزاب المعارضة بتحقيق كامل في هذا الموضوع، لكنها لم تثر احتمال إقامة دعوى ضدها لإقالتها.

وقال مكتب الرئيسة الكورية الجنوبية الجمعة، إنها "أمرت كبار مساعديها بالاستقالة، وإنها ستجري تغييرا لأعضاء مكتبها في المستقبل القريب"، وأضاف، أن "كبير موظفي الرئاسة تقدم باستقالته في وقت سابق".

وبحسب وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء، يحقق المدعون مع 2 من مساعدي الرئيسة باك في اتهامات بأنهما ساعدا صديقتها في الحصول على مسودات لخطاباتها، وإنشاء مؤسستين بقيمة 50 مليار وون (44 مليون دولار) في صورة مساهمات من شركات كبرى، استفادت لاحقا منها.

وقال مكتب الرئيسة، إنه "يتعاون مع التحقيقات التي يجريها المدعون العامون، بما في ذلك تلبية طلب تقديم الوثائق".

المصدر: رويترز

هاشم الموسوي