الجيش السوري يتقدم في ريفي حماه ودمشق ويتراجع أمام النصرة في غرب حلب

أخبار العالم العربي

الجيش السوري يتقدم في ريفي حماه ودمشق ويتراجع أمام النصرة في غرب حلبمسلحون في ضاحية الأسد غرب حلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i5tp

تتواصل الاشتباكات عبر معظم محاور الجبهة الغربية لمدينة حلب وسط نجاح المسلحين في احداث خرق عبر التقدم في منيان والسيطرة على ضاحية الأسد السكنية.

واندلعت صباح السبت 29 أكتوبر/تشرين الأول اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والقوات المؤازرة له من جهة والفصائل المسلحة المتحالفة مع "جبهة النصرة" من جهة أخرى على محوري "الفاميلي هاوس" و"جامع الرسول الأعظم" في جبهة جمعية الزهراء السكنية غرب مدينة حلب.

وأكد مصدر ميداني لـ RT "نجاح الجيش في صد الهجوم عبر المحورين وقتل أعداد كبيرة من مسلحي النصرة في كمين عبر محور الفاميلي هاوس". وحسب المصدر فإن "المسلحين حاولوا تفجير عربة مفخخة لكسر خطوط دفاع الجيش السوري إلا أنها انفجرت قبل وصولها إلى هدفها".

وإلى الجنوب من الجبهة المذكورة أحرز المسلحون تقدما على محور منيان في الريف الغربي لحلب بعد اشتباكات عنيفة زجت خلالها النصرة بانتحاريين من الحزب الإسلامي التركستاني في المعركة.

وإلى الجنوب أيضا وعلى الجبهة الغربية لحلب نجح المسلحون في السيطرة على مناطق في ضاحية الأسد السكنية بعد معارك عنيفة منذ صباح الجمعة ليكون أول إنجاز لهم بعد إطلاق "ملحمة حلب" عبر مراحل متعددة بغية فك الحصار عن الأحياء الشرقية باءت جميعها بالفشل.

ومازالت الاشتباكات مستمرة عبر المحاور المذكورة وعلى أشدها في محور ضاحية الأسد، مع استمرار استهداف المسلحين للأحياء السكنية غرب حلب وخاصة القريبة من خطوط التماس في الحمدانية وحلب الجديدة وجمعية الزهراء بالقذائف المتفجرة.

أما في الريف فقد حاولت مجموعة مسلحة قطع طريق خناصر-أثريا المؤدية إلى حلب بالهجوم في نقطة في وادي العذيب القريب من السلمية، ونجح الجيش في التصدي للمحاولة بعد قتل 5 مسلحين وجرح آخرين حسبما أعلنته صفحات موالية للفصائل المسلحة.

وأعاد الجيش السوري الحركة إلى الطريق بعد قطعها لمدة نصف ساعة للسلامة المرورية.

وفي الريف الحموي تابع الجيش تقدمه بعد السيطرة على بلدة صوران قبل أيام بالتوازي مع تنفيذ سلاح الجو ضربات مركزة على تجمعات المجموعات المسلّحة في طيبة الإمام ومورك واللطامنة والمصاصنة في الريف الشمالي للمدينة.

وفي غوطة دمشق الشرقية أحرز الجيش السوري تقدما بالسيطرة على عدد من النقاط في تل كردي، وقتل في كمين محكم مجموعة من المسلحين عبر تفجير عبوات ناسفة أثناء مرورهم على درجاتهم النارية في مزارع تل كردي.

أما في الغوطة الغربية فقد أحكم الجيش السوري الطوق حول بلدة خان الشيح جنوب غرب دمشق بعد سيطرته على تلة العماد وقلعة زاكية والمداجن.

سركيس قصارجيان