لافروف وإيرولت يبحثان استئناف الهدنة في سوريا

أخبار العالم

لافروف وإيرولت يبحثان استئناف الهدنة في سورياوزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والفرنسي جان مارك إيرولت - صورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i1tv

بحث وزيرا الخارجية، الروسي سيرغي لافروف، والفرنسي جان مارك أيرولت، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الجمعة 23 سبتمبر/أيلول، قضايا استئناف الهدنة في سوريا.

وقال أيرولت، في تصريح لوكالة "سبوتنيك": "تحدثت صباح اليوم مع لافروف، وقلت له إنه لم يفت الأوان بعد لإيجاد حل". وأكد أن البحث عن الشروط لوقف إطلاق النار في سوريا "يحظى بالأولوية" لدى فرنسا.

يذكر أن سريان الاتفاق الروسي الأميركي بشأن الهدنة في سوريا انتهى في 19 من الشهر الجاري. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن نظام وقف إطلاق النار لم يلتزم به إلا الجيش السوري، وكانت هناك انتهاكات عديدة من قبل المسلحين. كما أعلنت قيادة الجيش السوري أن القوات السورية بذلت "جهودا حثيثة" لتطبيق الهدنة، وأبدت "أعلى درجات ضبط النفس".

إيرولت: فرنسا تقدم مقترحات لتثبيت الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا

وفي وقت سابق من الجمعة، أعلن إيرولت، أن فرنسا قدمت مقترحات من شأنها تثبيت الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة حول سوريا.

وفي مؤتمر صحفي عقده على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، قال إيرولت: "لقد قدمت فرنسا عددا من المقترحات.. وستسمح هذه المقترحات المفصلة جدا بتثبيت تنفيذ الاتفاق الروسي الأمريكي في الزمن، كما أنها تضم آليات المتابعة والمراقبة".

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت

وفي سياق سوري، دعا الوزير مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ قرار يقضي بمعاقبة الأطراف التي استخدمت الأسلحة الكيميائية في سوريا. وأوضح أن بلاده تصر على قرار يعتمد على الباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة والذي يتضمن فرض عقوبات.

وفي وقت سابق قدمت الآلية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي تقريرا عن نتائج التحقيق في حالات استخدام هذه الأسلحة في سوريا. وحمل التقرير القوات الحكومية السورية مسؤولية استخدام الكيميائي في هجومين ومسلحي داعش في هجوم واحد. وفي وقت لاحق، قال فيتالي تشوركين، المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، إن هناك "أسئلة كثيرة" حول التقرير المذكور.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون