موسكو: اقتراح فرض منطقة حظر جوي في سوريا غير مقبول

أخبار العالم

موسكو: اقتراح فرض منطقة حظر جوي في سوريا غير مقبولسيرغي ريابكوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i1nq

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الخميس 22 سبتمبر/أيلول، أن موسكو تعتبر الدعوات إلى فرض منطقة حظر جوي في سوريا أمرا غير مقبول.

وقال ريابكوف لوكالة نوفوستي إن الأحاديث عن أن هذا الإجراء من شأنه أن يسهم في استقرار الوضع في سوريا باطلة تماما، نظرا للنتائج الذي أدت إليها مثل هذه الخطوات "في مناطق أخرى من العالم".

وأضاف أن فرض منطقة حظر جوي في سوريا سيقود لا محالة إلى "تصاعد وتيرة النزاع" في البلاد، مضيفا أن "علينا الأ نحاول إجبار أحد على القيام بخطوات تناسب طرفا واحدا فقط، بل أن نجتمع، بما في ذلك في إطار المجموعة الدولية لدعم سوريا، والتي ستعقد جلستها مجددا في نيويورك، اليوم، لكي نجد سبلا تضمن ألا ينحصر الالتزام بالاتفاقية (بين موسكو وواشنطن) في طرف واحد دون آخر، بل أن يلتزم به جميع هؤلاء الذين ترعاهم الولايات المتحدة والدول الأخرى الأوروبية والخليجية، كي يعود زبائن الدول المذكورة إلى الرشد ويكفوا عن نشاطاتهم التخريبية وأعمالهم الإجرامية، لأنها لا تجلب للشعب السوري سوى المزيد من المعاناة، كما أنها تخرب أساس التسوية الممكنة لهذه القضية وتوجه ضربة ضد الاتفاق الصعب بين لافروف وكيري".

ريابكوف: لا نستبعد القيام بغارات ضد "أحرار الشام" و "جيش الإسلام"

وفي وقت سابق من الخميس، أعلن سيرغي ريابكوف،أن بلاده لا تعتزم التنصل من المسؤوليات التي تتحملها بموجب الاتفاق المبرم بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا.

وأشار ريابكوف، أثناء مؤتمر صحفي، إلى أن الخطة المشتركة بشأن التسوية السورية، التي أعلن عنها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري، في أعقاب مفاوضاتهما الماراثونية في جنيف 10 سبتمبر/أيلول، تبقى السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية.

وزارة الخارجية الروسية

وأضاف ريابكوف، أن الحوادث، التي شهدتها سوريا في الأيام الأخيرة (بما فيها الخروقات المتكررة لنظام وقف إطلاق النار والهجوم على قافلة إنسانية قرب حلب)، تشكل ضربة مباشرة إلى الاتفاق، وأدت إلى تضييق فرص تطبيقه، "ولكن هذا الاتفاق لا بديل عنه ويجب تفعيل العمل به".

وشدد نائب رئيس الديبلوماسية الروسية على أن موسكو لا تعتزم الخروج من اتفاق الهدنة، بل تعتقد، عكس ذلك، أن أحداث الأيام الأخيرة ظهرت أنه يبقى في غاية الإلحاح.

وحث الديبلوماسي الطرف الأمريكي على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعطاء زخم جديد لاتفاق الهدنة في سوريا، مشيرا إلى ضرورة "أن نجلس حول طاولة المفاوضات ونبحث بهدوء كل ما يمكن اتخاذه لدعم الاتفاقات التي تم التوصل إليها".

وشدد ريابكوف، على أن مكافحة الإرهاب لا تزال تشكل أولوية بالنسبة لروسيا، مضيفا أن موسكو لا تستبعد تنفيذ غارات على مواقع للجماعات التي تندمج مع تنظيم "داعش"، بما فيها "جيش الإسلام" و"أحرار الشام".

وقال المسؤول الروسي إن الولايات المتحدة والعديد من الأطراف التي تحظى بدعمها لا تلتزم بالمسؤوليات المترتبة عليها بموجب الاتفاق، ما يهدد بانهيار الهدنة، موضحا أن أحد البنود الأكثر تعقيدا بشأن التسوية السورية يتعلق بعجز واشنطن عن الفصل بين الجماعات الإرهابية وفصائل المعارضة المسلحة.

ووصف الديبلوماسي الروسي الخطة الأمريكية لإنشاء منطقة حظر جوي ووقف غارات الطيران الروسي في عدة مناطق سورية بأنها باطلة وتثير تساؤلات. واستطرد قائلا: "أعتقد أن ذلك يعكس موقف واشنطن التي تحمل دمشق والطرف الروسي المسؤولية عن استهداف القافلة، واستخلصت الولايات المتحدة هذا الاستنتاج و"حددت المسؤولين" دون إجراء تحقيق مطلوب في ملابسات الحادث ودون جمع وتحليل المعلومات، وخاصة تلك التي حصلت عليها وزارة الدفاع الروسية أثناء المراقبة الموضوعية (لسير تطبيق الهدنة في سوريا)".

كما انتقد ريابكوف وصف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، أثناء جلسة للمجموعة الدولية لدعم سوريا في نيويورك، المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف بأنه "يتخبط في تصريحاته"، قائلا: "لا يمكن لوزير الخارجية الأمريكي الإدلاء بتصريحات كهذه، دون دراسة الأمر بالتفصيل وقبل الحصول على الصورة الواقعية لما جاء في تصريحات الطرف الروسي في سياق معلومات أخرى".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون
افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب