أوباما بلا سجاد وبرلين بلا اعتماد

أخبار العالم

أوباما بلا سجاد وبرلين بلا اعتمادالرئيسان الصيني شي جين بينغ، والأمريكي باراك أوباما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzyd

أعربت برلين عن امتعاضها إزاء رفض بكين قبول اعتماد راديو «Deutsche Welle» الألماني الحكومي ومنعه من تغطية وقائع زيارة المستشارة أنجيلا ميركل إلى الصين لحضور قمة الـ20 مؤخرا.

وعبّرت أولريكي ديمير نائبة الناطق الرسمي باسم الحكومة الألمانية عن أسف برلين حيال "هذه الممارسات الصينية"، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق "على أرفع المستويات" بصدد قبول اعتماد الصين ثلاثة صحفيين تابعين لمؤسسة «Deutsche Welle» الإعلامية الحكومية.

مارتن شيفير المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الألمانية بدوره، كشف في تعليق على الخطوة الصينية، عن أن وزارة خارجية بلاده حاولت تسوية "هذه المشكلة" مع الجانب الصيني طيلة أسبوع كامل سبق قمة الـ20 في هانغتشو الصينية.

من جهتها، ذكرت «Deutsche Welle» أن السلطات الصينية رفضت قبول تسجيل ثلاثة من صحفييها، الأمر الذي حال دون تغطيتهم وقائع زيارة المستشارة ميركل إلى الصين وحضور أعمال القمة .
وفي تعليق بهذا الصدد، قال بيتير ليمبورغ المدير العام لـ«Deutsche Welle»: "الطريقة التي تم بها تعطيل فعالية دولية شاركت فيها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لا تنمّ عن حسن الضيافة".

وبالعودة إلى ما شهدته قمة الـ20 الأخيرة من مواقف محرجة وصفها البعض بالمتعمدة، وآخرون بالعرضية، فقد اضطر الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاستخدام سلم الطوارئ في مؤخرة الطائرة التي حطت به في مطار هانغتشو بعيد وصوله إلى الصين، نظرا لعدم توفير الجهات الصينية المعنية السلم الخاص للنزول من الطائرة كما هو معهود.

ولم يقتصر الأمر على قضية السلم، إذ لم يحظ الرئيس الأمريكي بالاستقبال الرسمي المتبع في مثل هذه المراسم، ولم يفرش القائمون على استقباله السجاد الأحمر أمامه، في خرق صريح لبروتوكول استقبال الشخصيات الرسمية.

الملفت في سجادة أوباما التي لم تفرش أمامه، أنها امتدت تحت أقدام جميع القادة والزعماء الذين وصلوا إلى هانغتشو، وبينهم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والكورية الجنوبية باك جون هاي وغيرهم.

وأبرز ما سجله المراقبون في تغطية هذا الموقف المحرج، المشادة الكلامية التي اندلعت بين الدبلوماسيين الأمريكيين ونظرائهم الصينيين في المطار، والنبرة المحتدة التي رد بها أحد الدبلوماسيين الصينيين على واحدة من أعضاء الوفد المرافق لأوباما حينما نبهته إلى أن "الطائرة أمريكية وعلى متنها الرئيس الأمريكي، حيث قال: "هنا بلدنا، والمطار مطارنا"!

وتفنيدا لتكهنات الصحفيين والمراقبين وما يشاع عن تعمد بكين استقبال أوباما ببرود، نقلت صحيفة "ساوث تشاينا بوست" عن مسؤول صيني قوله، إن الصين تفرش السجاد الأحمر أمام جميع قادة الدول لدى وصولهم، فيما "رفض الجانب الأمريكي ذلك وأصر على عدم استخدام سلم الطائرة الذي يوفره المطار، وذلك لدواع أمنية".

صحيفة "نيويورك تاميز"، أشارت كذلك إلى وقوع شجار بين مرافقين للرئيس الأمريكي، ومسؤولين صينيين حول عدد الأمريكيين المسموح لهم بالدخول إلى مبنى استقبال الرئيس الأمريكي قبل وصوله.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما وفي وتعليق على المواقف المحرجة التي تخللت زيارته قال: ليست هذه المرة الاولى التي ينشب فيها التوتر مع الصينيين حول الإجراءات الأمنية خلال زياراتي إلى الصين، إلا أن التوتر هذه المرة قد زاد عن حده.

 المصدر: وكالات