قلق دولي من ترسانة بيونغ يانغ النووية

أخبار العالم

قلق دولي من ترسانة بيونغ يانغ النوويةصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzw7

قال دبلوماسيون الاثنين 5 سبتمبر أيلول، إن مجلس الأمن سيبحث في اجتماع مغلق صباح الثلاثاء إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ بالستية في وقت مبكر من اليوم الاثنين.

وأعلن الاتحاد الأوروبي الاثنين أنه يجب على كوريا الشمالية إنهاء برنامجها "غير القانوني" للصواريخ الباليستية والذي لا يخدم إلا تصعيد التوتر في المنطقة.

وجاء الإعلان بعد قيام بيونغ يانغ بإطلاق صواريخ في وقت مبكر من اليوم، وذلك في أحدث تجارب تقوم بها.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان: "كوريا الشمالية يجب أن توقف كل عمليات إطلاق الصواريخ باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية وتتخلى عن برامجها للصواريخ الباليستية بطريقة تامة، ويمكن التأكد منها ولا يمكن التراجع عنها".

وأضاف البيان: "التصرفات غير القانونية لا تخدم أي هدف سوى زيادة التوتر بما يشكل ضررا على كل الأطراف في المنطقة".

وكان مكتب رئاسة هيئة الأركان المشتركة للقوات الكورية الجنوبية أفاد في بيان الاثنين بإطلاق بيونغ يانغ 3 صواريخ باليستية وسقوطها في البحر قبالة ساحلها الشرقي.

وجاء في البيان الصادر: "الصواريخ أطلقت من منطقة غربية جنوبي العاصمة بيونغ يانغ".

وذكر الجيش الكوري الجنوبي أن الصواريخ الباليستية الثلاثة التي أطلقتها كوريا الشمالية من طراز "رودونج" متوسطة المدى طارت لمسافة نحو ألف كيلومتر، كما أن صاروخا واحدا على الأقل سقط في منطقة الدفاع الجوي اليابانية.

ورجحت الجهات الرسمية في سيئول أن تكون عمليات الإطلاق تلك استعراضا للقوة من قبل الجيش الكوري الشمالي تزامنا مع اجتماع زعماء مجموعة العشرين في الصين.

المواقف الصينية-اليابانية

من جانبها، أعلنت الحكومة اليابانية أن رئيس الوزراء "شينزو آبي" اتفق مع رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هي على التعاون بشكل وثيق فيما يتعلق بأحدث إطلاق صواريخ باليستية من قبل كوريا الشمالية.

وقال بيان الحكومة اليابانية الاثنين إن آبي وباك أكدا تعاونهما خلال اجتماع عُقد على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة هانغتشو شرقي الصين.

وأفادت وكالة أنباء الصين "شينخوا" أن الرئيس الصيني شي جين بينغ أكد التزام الصين بتحقيق إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وذلك خلال محادثات مع رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هي.

وأكدت وزارة الدفاع اليابانية، صحة إطلاق 3 صواريخ باليستية من قبل بيونغ يانغ في اتجاه بحر اليابان، معلنة أنها تعكف مع خفر السواحل على جمع معلومات حول أضرار قد تكون لحقت بسفن أو طائرات على طول مسارات الصواريخ ونقاط سقوطها في بحر اليابان.

وتعتقد الوزارة أن الصواريخ أطلقت حوالي الساعة 12:14 ظهرا بالتوقيت المحلي من مكان قريب من ساحل كوريا الديمقراطية بإقليم هوانغهاي، مضيفة أنها تحاول تحديد نوع الصواريخ والمدى الذي قطعته ومكان هبوطها بدقة في بحر اليابان.كما حذرت وزارة الدفاع اليابانية من سقوط محتمل لحطام تلك الصواريخ.

وقالت مصادر في وزارة الدفاع اليابانية إن الصواريخ الثلاثة التي أطلقتها كوريا الشمالية سقطت على الأرجح في البحر على بعد بين 200 و250 كيلومترا غربي جزيرة هوكايدو في أقصى شمال اليابان، مضيفة أن الصواريخ كانت على الأرجح سكود أو رودونغ.

واعتبر مسؤولون يابانيون سلسلة الإطلاقات الأخيرة تحديا من قبل كوريا الديمقراطية لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بحظر الاختبارات التي تنطوي على تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد ساعات فقط من اجتماع زعيمي كوريا الجنوبية والصين على هامش اجتماعات قمة العشرين في مدينة هانغشتو الصينية.

وكانت كوريا الشمالية أبدت اعتراضها على تدريبات عسكرية مشتركة أنهتها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في المنطقة يوم الجمعة بمشاركة نحو 25 ألف جندي أمريكي.

كما أكدت رفضها نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكية (ثاد) على الأراضي الكورية الجنوبية للتصدي لتهديدات بيونغ يانغ.

المصدر: وكالات

 

فيسبوك 12مليون