الرياض مستعدة لرفد التحقيق في اعتداءات ألمانيا

أخبار العالم

الرياض مستعدة لرفد التحقيق في اعتداءات ألمانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwoh

أعرب مصدر حكومي سعودي رفض الكشف عن هويته في تعليق لمجلة "شبيغل" الألمانية، عن استعداد بلاده لرفد جهود برلين الرامية إلى فضح المتورطين في الاعتداءات الأخيرة على ألمانيا.

وذكرت المجلية الألمانية، أنه وإلى جانب إعلان الرياض عن استعدادها لرفد التحقيق في اعتداءات الـ18 والـ24 من الشهر الماضي، تستمر الاتصالات بين مسؤولين سعوديين وألمان في إطار التحقيق في الهجومين المذكورين.

وكشف التحقيق حتى الآن، عن ارتباط منفذي الهجومين بسعوديين في تنظيم "داعش"، وتلقيهما التعليمات والإراشادات اللازمة للاعتداء، فيما لم يتم حتى الآن تحديد هوية السعوديين المذكورين.

وشهدت ألمانيا الشهر الماضي سلسلة من الاعتداءات، وأعلنت أن اثنين منها فقط حملا طابعا إرهابيا.

ففي الـ18 من يوليو/تموز الماضي، هاجم لاجئ أفغاني في الـ17 من عمره ركاب أحد القطارات المتجهة إلى مدينة ورتسبورغ، بسكين وفأس ما أدى إلى إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة.

وحسب معلومات تلقتها "شبيغل" من مصادر مقربة من الاستخبارات، فإن الأفغاني المذكور على صلة بأحد عنصر تنظيم "داعش"، كاتبه عبر برنامج دردشة الكتروني.

وأوضحت الصحيفة أن الداعشي اقترح على الأفغاني في المكاتبات تنفيذ هجوم يشبه مذبحة نيس، أي دهس حشد من الناس بسيارة، فيما لم يلق هذا العرض ترحيب الأفغاني، الذي سوّغ رفضه هذه الخطة الجهنمية بعدم امتلاكه رخصة للقيادة.

وبعد التفكير، والأخذ والرد، اختار الشاب الأفغاني عوضا عن دهس البشر، الهجوم بأدوات حادة على ركاب أحد القطارات، وكتب لملهمه من "داعش" في آخر رسالة بينهما "إلى اللقاء في الجنة".

كما تعتبر الاستخبارات الألمانية أن اللاجئ السوري الذي قضى في تفجير عرضي في بلدة أنسباخ الألمانية في الـ25 من يوليو/تموز في وقت أعقب جريمة القطار، لم يكن يخطط للانتحار أصلا، بل كان يدبر لترك عبوة ناسفة في منطقة حفل موسيقي في البلدة المذكورة، وتفجيرها عن بعد.

كما كشف المحققون بعد معاينة هاتف السوري المذكور، عن أنه كان على ارتباط بأحد عناصر "داعش" في دولة أخرى، طلب منه تصوير التفجير الذي يدبر له، وإرسال تسجيل يثبته إليه.

المصدر: "شبيغل"

فيسبوك 12مليون