موسكو: يجب التحقيق في الهجمات الكيميائية بحلب

أخبار العالم العربي

موسكو: يجب التحقيق في الهجمات الكيميائية بحلبوزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwfg

دعت موسكو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى إيلاء الاهتمام بالهجوم الكيميائي الأخير في سوريا الذي شنه مسلحون معارضون مدعومون من واشنطن، في مدينة حلب.

وقال ميخائيل أوليانوف، مدير قسم حظر الانتشار والرقابة على التسلح في وزارة الخارجية الروسية، يوم الخميس 4 أغسطس/آب: "أكد عسكريون روس يعملون في الميدان حادثة استخدام مواد كيميائية في حلب من قبل مجموعة مسلحة، تعتبر حسب التقييمات الأمريكية من فصائل ما يسمى "المعارضة المعتدلة". ومن حيث المبدأ يشكل ذلك أساسا وحتى يلزم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بإجراء تحقيق بهذا الشأن".

وفي الوقت نفسه، أقر الدبلوماسي الروسي بأنه من الصعب إرسال بعثة خبراء دوليين إلى الموقع الذي وقع فيه الهجوم، نظرا لاستمرار العمليات القتالية في المنطقة. لكنه شدد على أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يجب أن تتحلى بأقصى درجات الموضوعية وعدم الانحياز، ولا يجوز أن تركز فقط على الحالات التي تتهم فيها المعارضة السورية الجيش بشن عمليات عسكرية مزعومة باستخدام مواد كيميائية.

وفيما يخص عملية إتلاف الترسانة الكيميائية السورية، قال أوليانوف إنه لم تعد هناك أي اتهامات موجهة إلى دمشق. وأعاد إلى الأذهان أن الخطة كانت تنص على تدمير 12 منشأة لإنتاج المواد القتالية السامة. وتابع أنه كان من المخطط تدمير آخر تلك المنشآت بحلول نهاية عام 2015، لكن الخبراء لم يتمكنوا من الوصول إليها لأسباب أمنية نظرا لكون المنطقة التي تقع فيها المنشأة خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قلقة من الأنباء عن الهجمات الكيميائية الأخيرة بسوريا

أعربت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن قلقها بشأن الأنباء عن وقوع هجمات كيميائية جديدة في سوريا.

وقال أحمد أوزومجو رئيس المنظمة في بيان إن المنظمة تواصل دراسة كافة الأبناء الموثقة، بما في ذلك المعلومات الأخيرة التي تقدمها الدول الأعضاء في المنظمة.

وكان مسؤول عسكري روسي في سوريا، قد أعلن الأربعاء أن 7 أشخاص قتلوا ونقل أكثر من 20 آخرين إلى المستشفيات بعد استخدام مواد سامة من قبل مسلحي حركة نور الدين زنكي في حلب.

وأوضح المسؤول أن الهجوم وقع الثلاثاء في حي صلاح الدين بحلب الشرقية، وكان مصدر القذائف السامة حي السكري الخاضع لسيطرة مسلحي حركة "نور الدين زنكي" التي تصنفها الولايات المتحدة "معارضة معتدلة".

وفي وقت سابق تحدث نشطاء معارضون عن وقوع هجوم باستخدام مادة الكلور بالقرب من مكان تحطم مروحية "مي-8" الروسية قرب بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

المصدر: وكالات