بالصور.. رجال إيرانيون يرتدون الحجاب متحدين شرطة الآداب

مجتمع

بالصور.. رجال إيرانيون يرتدون الحجاب متحدين شرطة الآدابرجال إيرانيون يرتدون الحجاب تضامنا مع النساء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvta

التحق عشرات الرجال الإيرانيين بحملة "حريتي المسروقة" لتحدي شرطة الآداب التي تفرض على النساء تغطية رؤوسهن، فقاموا بنشر صور لهم في مواقع التواصل الاجتماعي وهم يرتدون الحجاب.

ونشرت هذه الصور استجابة لنداء صاحبة الحملة، الناشطة الإيرانية والصحفية مسيح علي نجاد، التي تعيش حاليا في نيويورك، وقد دعت الرجال في 22 يوليو/تموز إلى تأييد حملتها ضد الحجاب المفروض على النساء من قبل السلطات الإيرانية، وذلك من خلال الهاشتاغ meninhijab#.

ونقلت صحيفة "إندبندنت" عن نجاد قولها، الخميس 28 يوليو/تموز، إنها تلقت 30 صورة لرجال يرتدون الحجاب، خلال أقل من أسبوع فقط، فيما أقدم آخرون على نشر صورهم في إنستغرام.

وقالت الناشطة لـ"إندبندنت": "يعيش أغلب هؤلاء الرجال في إيران وأصبحوا شهودا لمعاناة قريباتهم على يد شرطة الآداب وإهانتهن عن طريق فرض الحجاب عليهن".

عكس و مطلب ارسالي درود بر مسیح عزیز. جا داره از شما تشکر کنم به خاطر آگاهی و روشنگریتان در مورد چالش #مردان_باحجاب. من با اراده خودم فقط و فقط پنج دقیقه لباس همسرم رو پوشیدم، اما باور کنید داشتم خفه میشدم. حالا از تصور اينكه اين لباس را مجبور باشم هر روز بپوشم احساس خفگي بيشتري مي كنم. باور كنيد ما مردان خوب زيادي در همين ايران عزيزمون داريم كه لباس زن پوشيدن رو تحقير آميز نمي دونند ولي اين اجبار رو تحقير مطلق مي پندارند. هیچوقت دوست ندارم آزادی دنیام رو فدای وعده بهشتی کنم که به خاطرش زندگي مون رو جهنم كردن. من نگارش خوبی ندارم فقط خواستم شما و تك زنان كشورم بدونيد كه ما مردان هم از دل و جان مي فهميم كه هر روز لباس زوري به تن كردن در شان هيچ انساني نيست و دردناك تر اينه كه برامون ديدن زن در لباس اجباري عادي شده در حالي كه براي همسرم و زنان زيادي اين اجبار نه تنها عادي نشده بلكه بي احترامي و آزار مطلق تلقي مي شه. در آخر مي خواستم بازم تاكيد كنم هيچ وقت از اين شبيه به همسرم ديده بشم توي اين عكس احساس كوچكي و تحقير شدن نمي كنم. بايد زناني احساس كوچك بودن و تحقير بكنيم كه حقوق شور رو پيش پا افتاده تلقي كنيم و بگيم حالا يك تكه روسري و مانتو چي ازتون كم مي كنم. صحبت از حرمت انسان است نه يك تكه لباس.

A photo posted by Masih Alinejad (@masih.alinejad) on

المصدر: إندبندنت