بوتين: يجب تعزيز تعاون الدول لمكافحة الإرهاب

أخبار العالم

بوتين: يجب تعزيز تعاون الدول لمكافحة الإرهاببطرسبورغ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvmf

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الإرهاب الدولي أصبح خطرا عالميا يتحدى الحضارة الإنسانية، داعيا إلى تعزيز تعاون الاستخبارات وأجهزة الأمن في العالم في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال بوتين في رسالة وجهها إلى المشاركين في الاجتماع الـ15 لقيادة الاستخبارات وأجهزة الأمن والذي انطلقت أعماله في سان بطرسبورغ الأربعاء 27 يوليو/تموز، إنه من المهم للاستخبارات في ظل هذه الظروف رفع مستوى التعاون وتبادل الخبرة واستخدام أحدث وسائل العمل للوقاية ومنع حدوث الهجمات الإرهابية ومنع دعاية التطرف والكراهية القومية والدينية.

وأعرب الرئيس الروسي عن أمله في أن يبحث الاجتماع الحالي طائفة واسعة من القضايا التي تتطلب تبني مواقف موحدة تعتمد على القانون الدولي، وأن تطرح في الاجتماع اقتراحات تساعد على تعزيز أمن الدول والأمن العالمي عموما.

هيئة الأمن الفدرالية: نحو 3 آلاف شخص تلقوا تدريبا في سوريا والعراق وأفغانستان

وأعلن مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف أن السلطات الروسية كشفت العام الماضي أن أكثر من 2900 من المواطنين تلقوا تدريبا في سوريا والعراق وأفغانستان وغيرها من الدول.

وقال بورتنيكوف في كلمة ألقاها في الاجتماع الأمني في سان بطرسبورغ إن هؤلاء الأشخاص يتحولون إلى دعاة تطرف ويقومون بشكل سري بتدبير وتنفيذ أعمال إرهابية، مضيفا أن الاستخبارات الروسية حددت أسماء أكثر من 220 من الانتحاريين المحتملين وأنها تعمل بانتظام على الكشف عن الأشخاص المرتبطين بتدبير هجمات انتحارية.

وأضاف أن روسيا تواجه خطر تزايد النشاط الإرهابي نتيجة عودة المسلحين الإرهابيين بشكل جماعي، وشأنها في ذلك شأن الكثير من الدول الأخرى.

وقال بورتنيكوف إن إرهابيين استغلوا تدهور الأوضاع الأمنية والاجتماعية في العديد من الدول نتيجة تدفق أعداد متزايدة من المهاجرين من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتنفيذ الهجمات الإرهابية في العامين الأخيرين في فرنسا وبلجيكا وتركيا والتي أسفرت عن سقوط العديد من الضحايا.

وأكد المسؤول الأمني الروسي أن قادة إرهابيين في الشرق الأوسط يسعون إلى زعزعة الوضع في شمال القوقاز وتشجيع نشاط الإرهابيين في تلك المنطقة الروسية بعد أن تمكنت السلطات الروسية من تحييد الجماعات الإرهابية هناك.

وقال إن أجهزة الأمن الروسية ستعلن البحث عن أكثر من 260 شخصا يقيمون في الخارج ويقومون بتدبير هجمات إرهابية تستهدف روسيا وغيرها من الدول.

وأشار بورتنيكوف إلى أن زيادة نشاط الجماعات الإرهابية في المجال المعلوماتي تمثل خطرا متناميا، مضيفا أن الإرهابيين يسعون إلى شن هجمات إلكترونية على منشآت حيوية يمكن أن تؤدي إلى حدوث كوارث ذات أبعاد تكنولوجية وسقوط العديد من الضحايا.

وأضاف أن الإرهابيين يستخدمون تطبيقات هواتف ذكية لتبادل الرسائل بشكل متزايد وكذلك وسائل اتصال من خلال الأقمار الصناعية من أجل تدبير هجمات إرهابية وأعمال تخريبية، داعيا إلى حل مشكلة عدم وجود رقابة في المجال الإلكتروني لأن الإرهاب الدولي يستفيد من ذلك.

كما دعا المسؤول الروسي استخبارات الدول إلى تنشيط تبادل المعلومات حول أشخاص يسافرون إلى مناطق النزاعات المسلحة، معربا عن أسفه بسبب تعثر التعاون في هذا المجال.

من جهة أخرى أشار بورتنيكوف إلى أن فريقا دوليا يضم خبراء استخبارات وأجهزة الأمن سيستأنف عمله من أجل توفير الأمن لبطولة كأس العالم في كرة القدم والتي ستجري في روسيا عام 2018.

لقاء أمني دولي في بطرسبورغ يبحث مكافحة الإرهاب

واجتمع 99 وفدا من استخبارات 64 دولة و4 منظمات دولية في سان بطرسبورغ الروسية الأربعاء 27 يوليو/تموز لبحث مكافحة الهجمات الإرهابية.

وذكر المكتب الإعلامي لهيئة الأمن الفدرالية الروسية أن مواضيع مكافحة نشاط المسلحين المرتزقة والكشف عن الإرهابيين الانتحاريين وكذلك الأشخاص المسؤولين عن تدريبهم وتجنب الهجمات الانتحارية، تتصدر جدول أعمال اجتماع قيادة الاستخبارات في العاصمة الشمالية الروسية.

ويتناول الاجتماع كذلك اتخاذ الإجراءات المطلوبة لمكافحة انتشار أيديولوجيا التطرف والإرهاب وقضية استعمال شبكات الاتصال والمعلومات لأهداف إرهابية.

ومن المتوقع أيضا عشية انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية في البرازيل استخدام الآلية لتبادل المعلومات الاستخباراتية في إطار هذه الاجتماعات الدولية الخاصة بمكافحة الإرهاب والتي تجري في روسيا منذ عام 2002.

يذكر أن الآلية المذكورة وظفت لمنع حدوث هجمات إرهابية أثناء أولمبياد سوتشي وغيرها من الفعاليات الرياضية الدولية في روسيا والخارج.

المصدر: "تاس"

فيسبوك 12مليون