ما هو وضع المهاجر الذي لم ينل اللجوء ولم يرحل؟

أخبار العالم

ما هو وضع المهاجر الذي لم ينل اللجوء ولم يرحل؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvja

تؤكد السلطات الألمانية أن أي لاجئ لم ينل حق اللجوء يجب أن يغادر ألمانيا طوعا أو سيرحل، لكنها تظهر تسامحا نحو اللاجئين ومن بينهم انتحاري مدينة أنسباخ في ولاية بافاريا.

ويبقى عدد كبير من هؤلاء اللاجئين في ألمانيا رغم رفض طلباتهم ويعيشون في طروف مادية ونفسية صعبة ومعقدة وهو ما يدفع ببعضهم نحو التطرف والإرهاب ويرميهم في أحضان داعش وأخواتها. 

في ساعة متأخرة من ليلة الأحد الماضي قام الشاب السوري البائس ( 27 عاما) بتفجير نفسه عند مدخل مهرجان موسيقي في بلدة أنسباخ وتسبب التفجير بمقتله وإصابة العشرات من المارة ولا تزال حالة ثلاثة منهم خطيرة.

وتبين أن السوري كان يعاني من اضطرابات نفسية وحاول الانتحار مرتين بعد محاولات يائسة للبقاء في ألمانيا بعد رفض طلبه باللجوء في 2015، ولكن على الرغم من ذلك لم يرحل قسرا وبقي في ألمانيا بعد وقع في فئة الذين تطلق عليهم تسمية " Duldung" وهي تعني أن بقاءه غير مستبعد. وهذا يعني أن السلطات الألمانية سمحت له رسميا بالبقاء في البلاد إلى حين ترحيله إلى سوريا.

وهذه الحالة غير عادية للمهاجرين القادمين من سوريا التي تعتبرها الحكومة الاتحادية واحدة من أكثر البلدان خطورة.

من يمكنه الحصول على حق اللجوء في ألمانيا؟

هذا الحق يمنح، وفقا للقوانين الألمانية، للشخص الذي يستطيع إثبات أنه يعيش في ظروف غير آمنة بسبب الحرب في وطنه. ولذلك توجد لدى السوريين الفرصة الكاملة للحصول على الملاذ في ألمانيا أما المهاجرين من دول البلقان وأفغانستان وشمال أفريقيا فهذه الفرصة أقل بكثير لديهم. 

ماذا يحدث حين يرفض طلب الحصول على اللجوء؟

يبلغ صاحب الطلب برفض طلبه ويجب عليه وفقا للقانون مغادرة البلاد خلال 30 يوما. ولكن على الرغم من ذلك لديه إمكانية الطعن في هذا الرفض. وإذا لم يجلب ذلك النتيجة المرجوة له فيجب أن يغادر ألمانيا وإلا فسيرحل بشكل رسمي قسرا.

ولكن اللاجئ يستطيع البقاء في البلاد رغم رفض طلبه في الحالات التالية:

-غالبية اللاجئين يدخلون البلاد بأوراق ثبوتية مزورة أو بدونها بشكل كامل وهو ما يجعل من الصعب جدا تحديد بلد المنشأ.

-يمكن للاجئ أن يبقى في ألمانيا إذا كان يعاني من مشكلات صحية تتطلب العلاج وعدم التنقل.

-يحق للاجئ البقاء إذا كان "الوضع في بلاده يشكل خطرا جديا على حياته أو صحته أو حريته".

ويجب القول إن وجود صفة Duldung لدى أي شخص يعني بشكل آلي أنه يعتبر بشكل قانوني من سكان ألمانيا ولكنه يعني أيضا أنه يمكن ترحيل هذا اللاجئ في أي وقت.

ويجب على اللاجئين الذين حصلوا على الصفة تقديم طلب تجديدها كل 6 أشهر أو كل 18 شهرا وفي هذه الفترة تكون محدودة إمكانية حصولهم على المساعدات الاجتماعية وعلى فرص العمل ولا يمكنهم التنقل بحرية ويجب عليهم البقاء في الولاية التي يوجدون فيها.

وتدل المعطيات الرسمية على أن عدد حاملي صفة Duldung بلغ في ديسمبر/كانون الأول عام 2015 في ألمانيا 155103 أشخاص.

المصدر: .vestikavkaza.ru

فيسبوك 12مليون