تقرير شيلكوت وانتحار المنطق بين توني بلير وصدام حسين

أخبار العالم

تقرير شيلكوت وانتحار المنطق بين توني بلير وصدام حسين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ht9p

بعد سبع سنوات تقريبا ظهر تقرير "شيلكوت" ليؤكد على انتحار المنطق، وأن الغلبة للمنتصر مهما كانت جرائمه.

مثلما اعترف قادة الولايات الذين قادوا عمليات غزو العراق واحتلاله بأخطائهم ويأن الأسباب التي انطلقوا منها واعتمدوا عليها في إقناع العالم لم تكن موجودة أصلا، اعترف أيضا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بذلك. ولكن الإجماع الغربي، سواء الأمريكي أو البريطاني أو كلاهما مع حلفائهما، يبرر أن الغزو والاحتلال كانا أيضا بسبب غطرسة صدام حسين، ومن أجل حماية الأقليات، وأن العراق أصبح أفضل بدون صدام حسين.

إن تقرير "شيلكوت" يظهر بعد أن تغيرت مياه كثيرة في النهر وانهارت دولة العراق ولحقت بها دول أخرى، بينما دول ثالثة في انتظار مصيرها. والمثير ليس فقط للتساؤلات، وإنما للغضب والإحساس بالغبن، أن السيد بلير تحدث بعيون دامعه عن مئة وسبعين جنديا بريطانيا قتلوا في تلك العمليات، بينما تجاهل تماما عشرات الآلاف من العراقيين الأبرياء والعزل (أطفال ونساء وكبار السن وشباب) الذين راحوا ضحية الغزو والاحتلال، والآلاف الذين راحوا أيضا بنتيجة تداعيات ما بعد الغزو إلى يومنا هذا. والأكثر إثارة للغضب والتساؤلات أن بلير يغتصب المنطق ليؤكد أن لا علاقة بين الغزو والاحتلال وبين التداعيات التي توالت، وعلى رأسها الإرهاب الذي دمر تقريبا أقدم وأهم حضارة في التاريخ، وأهلك عشرات الآلاف من البشر، بينما شرد عشرات الملايين.

توني بلير لا يختلف كثيرا عن القادة الأمريكيين الحلفاء. ويبدو أنه استعار منطقا مقلوبا لا لكي يعترف بالجريمة التي تمت من وراء ظهر الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، ولا لكي يقدِّم الثمن انطلاقا من مسؤوليته المباشرة مع حلفائه الأمريكيين، وإنما لكي يحاول إثارة نوع من الجدل والدجل في آن واحد، ويحوِّل اتجاه البوصلة إلى تفاصيل شديدة السذاجة والسطحية بهدف غسل الضمائر والأيادي من جريمة بحق العراق والعراقيين. لدرجة أنه ذهب إلى المقارنة والمفاضلة بين عراق صدام حسين وعراق الغزو والاحتلال والإرهاب والطائفية.

إن منطق توني بلير يضع الرأي العام العراقي، والإنسان العراقي البسيط أمام خيارات شحيحة وظالمة وغير منطقية: إما صدام أو الديمقراطية! إما نظام البعث أو نظام جاء على الدبابات الأنجلوساكسونية!! إما نحن أو الإرهاب!! وفي نهاية المطاف يكتشف العراقيون أن لا صدام موجود ولا ديمقراطية، وأن لا بعث موجود ولا أنظمة جاءت على الدبابات وحاملات الطائرات، وأن الإرهاب والتشرد والنزوح والهجرة والفقر تزدهر كلها وفي ظل هذه الـ "نحن"!

والسؤال الذي يطرح نفسه: هل جريمة بريطانيا والولايات المتحدة وحلفائهما في غزو العراق واحتلاله وتدميره وتقسيمه أفضل من جرائم وحماقات نظام صدام حسين، لكي يقف العالم مصفقا لتوني بلير وجورج بوش الابن وجنرالاتهم وقواتهم التي قتلت شعبا ودمرت دولة؟!

في الحقيقة، لا يمكن لأي عاقل أن يبرر جرائم صدام حسين بحق الشعب العراقي وبحق قواه السياسية منذ أن كان نائبا لرئيس الجمهورية. ولا يمكن لأي مواطن عراقي أو غير عراقي أن يبرر جبروت هذا النظام وعنفه ودمويته وتجريفه العراق من طاقاته البشرية بالدرجة الأولي. وبالتالي فقد نال صدام حسين ونظامه العقاب اللازم. فهل عقاب صدام ونظامه ينفيان جرائم الغزو والاحتلال الأنجلوساكسوني؟! وهل فعلا، كان الغزو والاحتلال والتدمير والقتل بسبب أسلحة الدمار الشامل التي لم تكن موجودة أصلا؟ وهل كان بسبب حماية الأقليات التي تقتل بعضها البعض الآن؟

إن تقرير "شيلكوت" وردود توني بلير عليه إحدى وسائل الغرب لإعلان الانتصار النهائي، والتأكية على أن مقاليد الأمور لا تزال بيده، وأنه سيواصل نفس هذا المنطق الآن وفي المستقبل. وكل ما في الأمر أنه بحاجة إلى تبييض الوجه وغسل اليد والضمير، استعدادا لغزوات جديدة. والغريب أن غزو العراق جرى على وجه السرعة وكأنه أحد الأهداف السامية للمعسكر الأنجلوساكسوني، بينما تداعيات هذا الغزو، وعلى رأسها الإرهاب، تجري مكافحتها بإيقاع مثير للتساؤلات.

وفي نفس هذا السياق، لا يمكن إنكار أو نفي جرائم صدام حسين ونظامه. وهو الأمر الذي أنكره ونفاه صدام حسين نفسه أثناء جلسات محاكمته على الهواء مباشرة. أي أن المعركة كانت بين نظام سياسي دموي وبين قوى غاشمة و"كذابة" ومخادعة، وكان الشعب العراقي هو الضحية، والدولة العراقية هي الضحية. فعن أي أقليات يتحدث توني بلير. وهل يمكن أن تخدعنا كلمات بلير الذي يعترف جزئيا بالذنب، ونحن نرى تلك الأقليات تنحر بعضها البعض، وتتقاسم أرض الدولة الواحدة وكأن الأرض العراقية تعرض في مزاد علني؟! وماذا فعل كل من بلير وبوش الإبن بعد غزو العراق واحتلاله؟ هل يمكن أن تقنعنا كلمات بلير بأن العراق في أفضل حال الآن، أو أنه أفضل من عراق صدام حسين؟

لا مفاضلة ولا مقارنة، لأن الهدف هو تمرير الجريمة وغسل اليد والضمير. بالضبط مثلما يحاول البعض أن يستخدم نفس المنطق لتبرئة صدام حسين ونظامه من دماء العراقيين وتجريف مستقبلهم وتشريدهم وتهجيرهم.

 أشرف الصباغ