بوتين يحث على تطوير التعاون مع بكين في مجال الطاقة النووية

مال وأعمال

بوتين يحث على تطوير التعاون مع بكين في مجال الطاقة النوويةالرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع صحافي من وكالة "شينخوا" الصينية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hrow

حث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على تطوير التعاون مع الصين في مجال الطاقة النووية، ليس فقط من خلال بناء محطات نووية جديدة، ولكن أيضا عبر توسيع التعاون العلمي التقني بين البلدين.

وأشار بوتين خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، الخميس 23 يونيو/حزيران، إلى حقيبة الحجوزات الضخمة لدى شركة "روس آتوم" الروسية للطاقة، في السوق الصينية. منوها بأن مفاعلين في محطة "تيانوان" الصينية للطاقة النووية التي بنتها الشركة الروسية يعملان بشكل فعال منذ 8 سنوات.

وقال بوتين: "نحن نبني كذلك مفاعلين أخريين، وأعتقد أن علينا توسيع تعاوننا ليس فقط عن طريق زيادة عدد محطات الطاقة النووية في الصين، ولكن أيضا بتوسيع التعاون في المجالين العلمي والتقني".

وأشار بوتين إلى أن الصين عززت وجودها في سوق الطاقة الروسية، منوها إلى أن بكين تعتبر مساهما كبيرا في مشروع "يامال" للغاز الطبيعي المسال، وقد اقتنت 10% من أسهم واحدة من أهم الشركات الكيميائية الروسية "سيبور".

وأوضح بوتين أن التعاون بين موسكو وبكين لا يقتصر فقط على قطاع الطاقة، وإنما تعداه ليشمل البنى التحتية، ضاربا مثالا بمشروع خط الحديد عالي السرعة الذي يربط بين موسكو وقازان، إذ ستصل سرعة القطار إلى نحو 400 كيلومتر في الساعة في قطاعات معينة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

واشار الرئيس الروسي إلى نمو التبادل التجاري مع بكين، قائلا: "منذ 25 عاما، أعلن الطرفان عن السعي لبناء علاقات الشراكة الاستراتيجية، ومنذ 15 عاما وقعنا على معاهدة (الصداقة والتعاون).. أنجزنا خلال هذا الوقت أعمالا عظيمة ومهمة...أدت بنا إلى مستوى غير مسبوق من الثقة المتبادلة...والتي هي أساس تعاوننا ".

وأشار بوتين إلى أن إيرادات بلاده إلى الصين، من الآليات والمعدات، ارتفعت بنسبة 44% خلال السنة الأخيرة.

ودعا الرئيس الروسي إلى إقامة منطقة تجارة حرة بين الاتحاد الاقتصادي الأوراسي (روسيا وبيلاروس، وكازاخستان، وأرمينيا، وقيرغيزستان) والصين، قائلا: " التعاون مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي يجذب اهتماما متزايدا من قبل دول جديدة... سنسعى لتجنب خلق مجموعات تجارية واقتصادية مغلقة".

ووصف بوتين فكرة نظيره الصيني شي جين بينغ، إحياء "طريق الحرير الكبير"، بأنها مهمة جاءت  في الوقت المناسب، مضيفا أنها "توجه لتعزيز التعاون مع جميع دول العالم، وبالطبع مع جيراننا، لأنه مهما كان اتجاه الطريق، فإنه سيمر عبر أراضي الدول المجاورة لنا".

يذكر أن بوتين، سيقوم بزيارة رسمية لبكين، يوم السبت المقبل 25 يونيو/حزيران، سيجري خلالها مفاوضات مع نظيره الصيني، شي جين بينغ.

وكان السفير الروسي لدى الصين، أندريه دينيسوف، قد أكد للصحفيين، في وقت سابق، أن روسيا والصين قد تبرمان، أثناء هذه الزيارة، أكثر من 30 اتفاقية ثنائية على مستوى الحكومتين والشركات التجارية والمؤسسات الاجتماعية.

المصدر: وكالات روسية

توتير RTarabic