العراق وسوريا في صدارة لقاء أوباما-محمد بن سلمان

أخبار العالم

العراق وسوريا في صدارة لقاء أوباما-محمد بن سلمانالرئيس الأمريكي باراك أوباما وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hr01

ناقش الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مع ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الجمعة 17 يونيو/حزيران، سبل دعم العراقيين في قتالهم ضد "داعش" وأهمية تحقيق انتقال سياسي في سوريا.

والتقى أوباما لنحو ساعة بالأمير محمد ابن العاهل السعودي في المكتب البيضاوي. ويزور ولي ولي العهد السعودي الولايات المتحدة في محاولة لإصلاح العلاقات بين البلدين والترويج لخطة تسمى "رؤية 2030" تهدف لتقليل اعتماد المملكة على الصادرات النفطية.

وقال البيت الأبيض إن أوباما والأمير بن سلمان ناقشا خطوات لدعم العراقيين "بما في ذلك زيادة دعم الدول الخليجية للاحتياجات العاجلة لأغراض الإغاثة الإنسانية وإعادة الاستقرار".

وعبر المسؤولون الأمريكيون عن عدم ارتياحهم حيال الحملة العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وهي عمليات تقول الأمم المتحدة ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان إنها تسببت بمقتل عدد كبير من المدنيين.

وقال البيت الأبيض إن أوباما رحب بالتزام السعودية بتسوية سياسية للصراع، ورحب كذلك بدعم دول مجلس التعاون الخليجي لتلبية الاحتياجات الإنسانية وعمليات إعادة الإعمار في اليمن.

وفي الشأن السوري، قال البيت الأبيض إن أوباما والأمير السعودي بحثا أهمية دعم انتقال سياسي "لا يكون الأسد جزءا منه".

كما جاء في بيان البيت الأبيض أن أوباما وبن سلمان اتفقا على دعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، إلى جانب بحثهما "الدور البارز الذي يمكن للمملكة العربية السعودية لعبه في مجال مكافحة التطرف".

وقدر باراك أوباما عاليا تمسك محمد بن سلمان بإجراء إصلاحات اقتصادية في المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى "دعم أمريكي حازم" لبرامج بن سلمان.

ويقوم ولي ولي العهد السعودي بزيارة للولايات المتحدة تهدف لإعادة الدفء إلى العلاقات بين البلدين والترويج لخطة تقلص اعتماد المملكة على إيرادات النفط.

وعبر مسؤولون أمريكيون من قبل عن عدم ارتياحهم إزاء الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن والتي تقول الأمم المتحدة ومنظمات لحقوق الإنسان، إنها أسفرت عن خسائر كبيرة بين المدنيين.

وقد أزالت الأمم المتحدة مؤخرا التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن من القائمة السوداء التي تضم مَن ينتهكون حقوق الأطفال، بعد ضغوط مكثفة من الرياض.

ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع الأمريكي

والتقى الأمير بن سلمان يوم الخميس الماضي، مع مجلس الاقتصاد الوطني في إدارة أوباما لمناقشة خطة السعودية لإجراء إصلاحات اقتصادية تقلص اعتمادها على النفط بحلول عام 2030. وعقد الاجتماع بحضور وزير الخزانة الأمريكي جاك لو ووزير الطاقة إرنست مونيز ووزيرة التجارة بيني بريتزكر.

وقال البيت الأبيض في بيان بعد الاجتماع "رحب المسؤولون الأمريكيون بتعهد السعودية بالإصلاح الاقتصادي وأكدوا على رغبة الولايات المتحدة بأن تكون شريكا أساسيا في مساعدة السعودية على تطبيق برنامجها الطموح للإصلاح الاقتصادي".

ومن المقرر أيضا، أن يلتقي ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، مع نظيره الأمريكي آشتون كارتر في مقر وزارة الدفاع " البنتاغون".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون