العربية التي استفزت ضحكتها الفرنسيين!

مجتمع

العربية التي استفزت ضحكتها الفرنسيين!صورة أرشيفية لجميلة بوحيرد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqn3

لطالما غصّت كتب التاريخ بقصص العظماء ممن خلدت أسماؤهم وارتبطت خاصة بالوطن، على غرار المناضلة الجزائرية "جميلة بوحيرد" التي ساهمت بشكل مباشر في ثورة بلادها ضد الاستعمار الفرنسي.

"أعرف أنكم سوف تحكمون علي بالإعدام لكن لا تنسوا أنكم بقتلي تغتالون تقاليد الحرية في بلدكم، ولكنكم لن تمنعوا الجزائر من أن تصبح حرة مستقلة".. هكذا ردت بوحيرد في المحكمة على قرار إعدامها لتنطلق فجأة في الضحك بقوة وعصبية استفزت القاضي ليصرخ في وجهها: "لا تضحكي في موقف الجد"!

وبالعودة إلى بداية القصة، فقد انضمت جميلة عام 1954 إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية للنضال ضد الاحتلال الفرنسي لتكون واحدة من آلاف المناضلين العرب الذي كانوا عبارة عن حلقة وصل بين القادة الكبار.

وأعلنت فرنسا آنذاك عن مكافأة قدرت بـ 100 ألف فرنك ثمنا لرأسها خاصة أنها كانت تنقل المعلومات بين قائد الجبل في جبهة التحرير الجزائرية، ومندوب القيادة في المدينة ياسيف السعدي.

وذات يوم فطنت جميلة بعيون تراقبها أثناء نقلها لرسالة جديدة الأمر الذي دفعها لمحاولة الهرب التي بائت بالفشل بعد إصابتها برصاصة في الكتف الأيسر.

جميلة بوحيرد

وأفاقت ابنة الثانية والعشرين عاما في المستشفى العسكري، أين حاول الجنود الفرنسيون إجبارها على الإفصاح عن مكان ياسيف السعدي بمختلف الطرق لتدخل جميلة في نوبة تعذيب استمرت 17 يوما متواصلة. وكانت تغيب عن الوعي وحين تفيق تقول "الجزائر أمنا"، حتى أصيبت بنزيف استمر 15 يوما قدمت على إثره للمحاكة ليصدر قرار بإعدامها.

وخرجت صرخة المناضلة الجزائرية من قاعة المحكمة إلى أرجاء العالم، ليثور العالم العربي من أجلها وتصل قصتها للأمم المتحدة حيث انهالت البطاقات من كل أنحاء العالم على داج همرشولد، السكرتير العام للأمم المتحدة في ذلك الوقت، تقول: "أنقذ جميلة".

وكان للضغط الكبير الذي مارسه الرأي العام العالمي أثر حاسم في إجبار الفرنسيين على تأجيل تنفيذ حكم الإعدام بحقها، ونقلت إلى سجن ريمس عام 1958، ليعدل في وقت لاحق بالسجن مدى الحياة.

بوحيرد استفزت الفرنسيين بصمودها رغم صغر سنها وكان لها الأثر الإيجاني في الثورة الجزائرية خاصة أن القدر لعب لعبته ليخلصها من حكم الإعدام ويجعلها رمزا من رموز النضال الجزائري.

المصدر: RT