السيسي.. سنة ثانية رئاسة

أخبار العالم العربي

السيسي.. سنة ثانية رئاسةالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpvz

مر عامان على وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم في مصر، بعد فوزه في الانتخابات التي أعلنت نتائجها في مثل هذا اليوم قبل عامين.

عامان مضيا على فوز السيسي بالرئاسة، ولا يزال الرئيس المصري يقود بلاده في ظل ساتمرار التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي كانت تمر بها البلاد قبل توليه المنصب، وتصاعد بعضها.

ومن أبرز المحطات التي وسمت فترة حكم السيسي حتى الآن، حصول مصر على مليارات الدولارات من دول الخليج خلال هذه الفترة، جاءت بصورة منح ومساعدات نفطية وودائع بالبنك المركزي، وتدفقت المساعدات الخليجية على مصر بعد أن عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي، في يوليو/تموز 2013، عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.

علما بأن مساعدات دول الخليج، وفي مقدمتها السعودية، جاءت بمثابة ضخ الحياة في شريان الاقتصاد المصري، من أجل دعم الحكومة المصرية التي تسعى بدورها لإجراء إصلاحات طال انتظارها.

قناة السويس الجديدة.. من مشاريع السيسي الكبرى

سيبقى افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة في 6 أغسطس/آب، 2015، علامة بارزة في فترة رئاسة السيسي، أملا في تحسين الاقتصاد.

ومشروع تطوير قناة السويس هو من المشاريع الكبرى للسيسي، ويهدف إلى مرور السفن في الاتجاهين، دون توقف في مناطق انتظار داخل القناة، وكذلك تقليل زمن العبور مما يسهم في زيادة الإقبال على استخدام القناة ويرفع من درجة تصنيفها.

ويعد المشروع جزءا من خطة اقتصادية طموحة لتطوير منطقة قناة السويس لجعلها مركزا لوجستيا، وصناعيا، وتجاريا، من خلال بناء عدة موانئ تقدم خدمات للأساطيل التجارية التي تعبر القناة. ومن المتوقع أن يوفر هذا المشروع أكثر من مليون وظيفة خلال السنوات الـ15 المقبلة.

عبد الفتاح السيسي..الرئيس الخامس لمصر:

 ولد عبد الفتاح السيسي في 19 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1954، وخدم في سلاح المشاة بعد تخرجه من الأكاديمية العسكرية في العام 1977، ثم درس في كلية الحرب التابعة للجيش الأمريكي بالولايات المتحدة في العام 2006، وعين قائدا عاما للقوات المسلحة وتم ترقيته لرتبة فريق أول في 12 أغسطس/ آب من العام 2012.

أزمات في أثناء الحكم

عرفت مصر خلال العام الثاني من حكم السيسي سلسلة متصلة من الأزمات، من بينها أزمة مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، والتي فتحت أزمة دبلوماسية بين مصر وإيطاليا.

ومع تحطم الطائرة الروسية في مصر في شبه جزيرة سيناء، سجل الاقتصاد المصري خسائر جسيمة، من خلال الضربة الموجعة التي تلقاها قطاع السياحة المصري، إذ تراجعت إيرادات السياحة المصرية بنحو 1.3 مليار دولار منذ أن قررت روسيا تعليق الرحلات السياحية إلى مصر لدواع أمنية.

وبعد استقرار نسبي، تعرض الاقتصاد المصري إلى صفعة جديدة مع تحطم طائرة تابعة لـ"مصر للطيران" من طراز إيرباص 320، بينما لا تزال التحقيقات جارية حتى اللحظة لمعرفة أسباب سقوطها في مياه البحر الأبيض المتوسط.

الإرهاب..الشبح الأسود

على غرار البلدان الأخرى، تحشد مصر إمكانياتها العسكرية واللوجيستية في سبيل مكافحة الإرهاب، خصوصا في ظل تحصن المجموعات الإرهابية في صحراء سيناء، وقد نجحت القوات المسلحة المصرية، إلى حد ما، في معركتها ضد الإرهاب، وسجلت هذه الفترة القضاء على العديد من العناصر الخطيرة والقبض على آخرين في عمليات واسعة قلصت خطورة هذه الجماعات.

هذا الأمر أكده السيسي في حوار تلفزيوني، مؤخرا، بقوله إن الإرهاب في سيناء أصبح محاصرا في منطقة تقع بين حدود مصر مع غزة إلى العريش (عاصمة محافظة شمال سيناء)، بما يمثل من 2 إلى 3% فقط من مساحة سيناء.

عامان مرا على حكم عبد الفتاح السيسي لـ"المحروسة"، ولا تزال البلاد تواجه عديد التحديات وفي مقدمتها الإرهاب، لتبدأ سنة ثالثة جديدة محملة بتطلعات شعبية لتجاوز الأزمة الاقتصادية الخانقة.

المصدر: وكالات