الجبير: إيران لم توقع اتفاق الحج وأرادت مزايا تخلق فوضى

أخبار العالم

الجبير: إيران لم توقع اتفاق الحج وأرادت مزايا تخلق فوضىبيت الله الحرام في مكة المكرمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hoqp

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الأحد 29 مايو/أيار إن إيران لم توقع مع المملكة اتفاق الحج بل أرادت مزايا تتسبب في خلق فوضى.

وصرح الجبير في المؤتمر الصحفي الذي عقده في الرياض مع نظيره البريطاني فيليب هاموند قائلا: " المملكة لبت جميع احتياجات الإيرانيين بالكامل، لكن إيران رفضت التوقيع"... " المملكة لا تمنع أحدا من أداء فريضة الحج أو العمرة، وفي كل عام يتم التفاهم والتشاور مع الدول يتم بنتيجتها توقيع مذكرة مع أكثر من 70 دولة تحدد من خلالها الإجراءات اللازمة لضمان أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام".

وأشار الجبير إلى أن إيران عللت رفضها توقيع المذكرة هذا العام بإجراءات طالبت بها حكومة طهران، واصفا هذه الإجراءات بـ"شبه مظاهرات" قائلا: "أوضحنا للإيرانيين أن هدفنا أن يكون الحج سالما وأمنا ومريح للحجاج، وأن لا يكون هناك أي تسييس للحج".... "ومن ضمن المطالب الإيرانية منح التأشيرات من داخل إيران، وبسبب عدم وجود سفارة في طهران تعذر ذلك، لكننا تجاوزنا هذه العقبة عن طريق منحهم تأشيرة الحج عن طريق الإنترنيت".

وأضاف الجبير: "نحن نعتقد أنه إذا كان في نية إيران المراوغة من البداية وإيجاد الحجج لعدم تمكين مواطنيها من أداء الفريضة، فهذا أمر سلبي جدا".

وكان وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي علي جنتي، إعلن في وقت سابق أنه من غير الممكن أداء مناسك الحج هذا العام "بسبب سلوك وحديث المسؤولين السعوديين مع الوفد الإيراني ووضع العقبات أمام الحجاج الإيرانيين".
وقال "من المؤسف أن الحجاج الإيرانيين لن يتمكنوا من أداء حج هذا العام".

بدوره اتهم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية  حسين جابري أنصاري المملكة العربية السعودية بالسعي لتوتير العلاقات بين البلدين، وقال: "إن لم يؤد الإيرانيون الحج فمسؤولية الصد عن سبيل الله تقع على السعودية".

وقال أنصاري في تصريح متلفز الأحد 29 مايو/أيار: "أجرت منظمة الحج المفاوضات وزار وفدنا السعودية ورجع. وقد صرحت مرارا أن مسؤولية ما حدث إلى الآن تتحملها الحكومة السعودية، فهذه الحكومة ورغم الشعار الذي ترفعه بأنها تنظر إلى هذه القضية (الحج) بمعزل عن خلافاتها السياسية مع إيران، لم تفعل ذلك، بل مزجت خلافاتها السياسية بقضية الحج".

حجاج أيرانيون

وبشأن الخلافات بين السعودية وايران، صرح جابري أنصاري بأن الخلافات حالها حال قضايا المنطقة، حيث ترى السعودية نفسها في مواجهة مع ايران،
وأضاف أن هدف السعودية الأول منذ فترة طويلة هو المواجهة مع إيران وزيادة التوتر.

وقال أنصاري "بناء على آخر المحادثات لم تنفذ السعودية أدنى واجباتها في تأمين أمن الحجاج الإيرانيين وسلامتهم، إضافة إلى موضوع الدعم القنصلي".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون