قمة "السبع الكبرى" تؤيد إبقاء العقوبات ضد روسيا

أخبار العالم

قمة قمة السبع الكبرى في اليابان..
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hoit

أيد زعماء مجموعة "السبع الكبرى" (G7) إبقاء العقوبات المفروضة على روسيا وربط مسألة رفعها بتنفيذ اتفاقات مينسك الخاصة بأوكرانيا، مشيرين في ذات الوقت إلى أهمية مواصلة الحوار مع موسكو.

وجاء في البيان الختامي لقمة "السبع الكبرى" التي عقدت في اليابان أن "فترة تطبيق العقوبات مرتبطة بتنفيذ روسيا الكامل لاتفاقات مينسك. ويمكن رفع العقوبات بعد تنفيذ موسكو هذه الالتزامات".

كما أشار البيان إلى إمكانية تشديد العقوبات إذا "تطلبت خطواتها ذلك".

ومع ذلك أكدت دول المجموعة أهمية مواصلة الحوار مع روسيا بهدف تأمين الالتزامات التي أخذت على عاتقها وكذلك تأمين قواعد القانون الدولي من أجل التوصل إلى تسوية سلمية ومستدامة وشاملة للأزمة".

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في اليوم الأول لقمة G7 أنه من السابق لأوانه الحديث عن رفع العقوبات، بينما قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن دول الاتحاد الأوروبي ستتخذ قرارا حول تمديد العقوبات بعد 31 يوليو/تموز.

"السبع الكبرى" تدعم الجهود الدبلوماسية وتدين "ضم القرم"

من جهة أخرى أيدت قمة G7 دعمها الحاسم لعمل مجموعة الاتصال الخاصة بتسوية الأزمة الأوكرانية وكذلك مجموعة "رباعية النورماندي".

وأكد بيان القمة أن "الأزمة في أوكرانيا يمكن حلها بالطرق الدبلوماسية فقط وعلى أساس قواعد القانون الدولي وباحترام سيادة أوكرانيا واستقلالها ووحدة أراضيها".

ودان البيان "ضم شبه جزيرة القرم" إلى روسيا ودعا إلى إبقاء العقوبات ضد جميع المسؤولين عن ذلك.

يذكر في هذا السياق أن أوكرانيا لا تزال تعتبر القرم جزءا من أراضيها ومنطقة محتلة، إلا أن موسكو ترفض هذا الموقف وتؤكد أن القرم عادت إلى الاتحاد الروسي بشكل ديمقراطي نتيجة إجراء استفتاء عام في عام 2014 أيد نحو 96% من سكان المنطقة فيه الانضمام إلى روسيا.

دعوة للإسراع بإجراء انتخابات في دونباس

وأكد البيان أن المجموعة تدعو "كل الأطراف إلى التنفيذ الكامل والسريع لما أخذت على عاتقها من التزامات" من أجل إجراء "انتخابات محلية بأسرع ما يمكن في بعض مناطق مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك".

ودعت مجموعة "السبع الكبرى" إلى الوقف التام للنار في شرق أوكرانيا وفق اتفاقات مينسك، وجاء في البيان "يقلقنا الانتهاك المستمر لنظام الهدنة على خط التماس، وندعو كل الأطراف إلى القيام بخطوات محددة من أجل الوقف التام لإطلاق النار وفق ما جاء في اتفاق مينسك".

من جهة أخرى رحبت المجموعة بمشاركة روسيا في حل القضايا الدولية، وحسب المتحدث باسم الخارجية اليابانية ياسوهيسا كافامورا، أيد قادة المجموعة "المشاركة البناءة لروسيا في حل القضايا الدولية بما في ذلك التسوية في أوكرانيا".

موسكو: الربط بين العقوبات وتنفيذ "مينسك" أمر سخيف

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن إعلان مجموعة "السبع الكبرى" عن الربط بين مسألة العقوبات ضد روسيا وتنفيذ اتفاقات مينسك أمر سخيف.

وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن المطالبة بسحب "قوات أجنبية" من منطقة دونباس لا تمت بصلة إلى الواقع لأنه لا توجد أي قوات أجنبية هناك، مضيفا أن مطلب استعادة كييف سيطرتها على كامل حدودها مع روسيا وارد في اتفاقات مينسك، إلا أن تنفيذه سيأتي في المرحلة الختامية من عملية تنفيذ هذه الاتفاقات.

وأشار ريابكوف إلى أن زعماء المجموعة يتجاهلون أمورا واضحة يجب توجيهها إلى الحكومة الأوكرانية التي تتحمل هي تحديدا مسؤولية عدم تنفيذ اتفاقات مينسك.

وأكد أن الولايات المتحدة يجب أن تتخلى عن محاولات الضغط على روسيا وأن تصر على تنفيذ "زبائنها في كييف" التزاماتهم وفقا لعملية مينسك، مضيفا أن موسكو من جانبها تنفذ التزاماتها بالكامل.

من جانبه قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن قرار زعماء مجموعة السبع الكبرى لن ينعكس إيجابا على تنمية الاقتصاد العالمي والشؤون العالمية عموما.

وأكد أن موقف موسكو بشأن العقوبات لم يتغير، معربا عن قناعته بأن "ذلك ليس مسألة من ضمن جدول أعمالنا".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون