بريطانيا تتربع على عرش الغولف في دورة تونس للعام الثاني

الرياضة

بريطانيا تتربع على عرش الغولف في دورة تونس للعام الثانيالبريطاني مات والاس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ho8p

توج البريطاني مات والاس بالجائزة الكبرى لدورة تونس المفتوحة لرياضة الغولف في نسختها الثانية التي انتظمت بالقنطاوي بمحافظة سوسة، من 28 أبريل/نيسان إلى 1 مايو/أيار 2016.

وأحرز اللاعب البريطاني كأس دورة تونس الدولية الثانية في أجواء احتفالية رائعة وحضور جماهيري وإعلامي دولي من روسيا وفرنسا إلى البرازيل مرورا بإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا والنمسا وبريطانيا وإسبانيا وغيرها.

وحصل مات والاس على رصيد 276 نقطة ناقص 12 أمام الإيطالي أونريكو دي نيتو الذي حل في المرتبة الثانية بعد حصوله على 278 نقطة ناقص 10 فيما حصل الإسباني دافيد بوردا على المرتبة الثالثة برصيد 280 نقطة ناقص 8.

وسيطر مات والاس على منافسات الدورة حيث تصدر الترتيب منذ اليوم الأول وحتى اليوم الختامي محققا أبرز نتائجه في مسيرته الرياضية وفي تاريخ ملعب الغولف بالقنطاوي الذي سجل لأول مرة نتيجة (1-2).

وتميزت نتائج هذه الدورة بحصول 5 لاعبين من خمسة بلدان أوروبية مختلفة على المراكز الخمسة الأولى بنتائج ممتازة.

وشهدت دورة تونس المفتوحة للغولف في نسختها الثانية، والتي عادت إلى سالف نشاطها بعد غياب دام 30 عاما، تألق الشاب التونسي يوسف القلي، 18 عاما، من صنف الهواة، وقد تم تصنيفه كأفضل مشارك تونسي بعد حصوله على 146 نقطة زائد 2.

وفي السياق، قال مدرب المنتخب الوطني للغولف سمير الولاني إن المشاركة التونسية في هذه الدورة أثبتت قدرة اللاعبين الشبان على بلوغ أدوار متقدمة في مواجهتهم للاعبين محترفين، علما بأن المنتخب التونسي شارك بـ8 لاعبين محترفين و9 هواة.

وكانت نسخة 2015 من نصيب البريطاني جوش لوغراي باحتلاله الصدارة برصيد بــ272 نقطة ناقص 16، متقدما بثلاث نقاط على الفرنسي ليو لسبيناس والبريطاني ليام هاربر.

الندوة الصحفية

وفي الندوة الصحفية التي انعقدت في 27 أبريل/نيسان، بملعب غولف القنطاوي، أوضح نائب رئيس الجامعة التونسية للغولف ماهر بوشماوي أن دورة تونس المفتوحة في نسختها الثانية أصبحت مدرجة ضمن الدورات الدولية الهامة التي تنظمها مؤسسة "ألبس تور" بالتعاون مع الجامعة التونسية لرياضة الغولف ومؤسسة "مغرب ميديا"، وذلك بالنظر الى قيمة جوائزها المالية التي تبلغ 70 الف أورو.

وأكد ماهر بوشماوي أن منافسات الدورة بين المحترفين من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا والنمسا واسكتلندا وإيرلندا وبلجيكا وسويسرا ستعطي دفعا هاما للاعبين التونسيين للاحتكاك بهذه الفئة لتقدم لهم إضافة مفيدة.

وذكر نائب رئيس الجامعة التونسية للغولف أن دورة تونس الدولية عادت بعد توقف دام ثلاثة عقود. وفي رده على سؤال مراسل قناة RT بخصوص هذا الانقطاع الطويل، قال ماهر بوشماوي إن الأسباب كانت إقتصادية بالأساس، مضيفا أن تنظيم مثل تلك الدورات في الثمانينات كان مكلفا.

وبين بوشماوي أن إقامة مثل هذه الدورات في تونس يساهم في التعريف برياضة الغولف ونشرها في الأوساط الشبابية ودعم مجهود الجامعة الرامي إلى الرفع من المستوى الفني للعبة.

من جهتها، صرحت إستال ريشار ممثلة مؤسسة "ألبس تور" بأن التنظيم الذي شهدته الدورة الثانية والحرفية جعل تونس متقدمة على كثير من البلدان الأوروبية في هذا المجال.

وبينت إستال ريشار أن الانطباع الطيب الذي خلفته دورة 2015 لدى اللاعبين الدوليين بالإضافة إلى عودة الأمور الأمنية إلى نصابها، جعل من تونس قبلة للسياح والرياضيين، وأكدت في السياق أن خطر الإرهاب لم يعد عذرا لإلغاء الدورات الرياضية أو تحويل مكانها مشيرة الى أن الإرهاب ظاهرة كونية أصبح العالم بأسره يعيش على تهديداتها.

وأكدت أن دورة تونس الدولية تعتبر الثانية من حيث الأهمية في الروزنامة الأوروبية لجولات "ألبس تور" التي تقارب العشرين دورة دولية وتنظم بعديد البلدان الأوروبية.

برهان خياري

من جهته صرح السيد برهان خياري المدير العام لـ"مغرب ميديا" المؤسسة المنظمة للدورة بأنهم تمكنوا من إمضاء عقد مع شركة "ألبس تور" لمدة 3 سنوات بعد غياب دام 30 سنة.

وأكد في السياق أن دورة تونس المفتوحة للغولف هي التصنيف الثالث لرياضة الغولف، مشيرا إلى أن المرور للتصنيف الثاني يمر عبر تونس.

وأضاف برهان خياري أن هذه الدورة تتيح للاعبين التونسيين العودة إلى اللعب ضمن صفوف المحترفين والاحتكاك مع الأصناف المحترفة، مشددا على أن المبلغ الذي رصد لدورة سوسة هي الأغلى أوروبيا والتي تقدر جائزتها الأولى بـ70 ألف يورو.

مواكبة وتحرير ياسين بوتيتي