لماذا اختفت الصراصير السوفيتية؟

متفرقات

لماذا اختفت الصراصير السوفيتية؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hmyi

يتذكر الكثيرون جحافل الصراصير وهي تصول وتجول قبل 20 عاما في معظم الشقق في المباني السكنية في روسيا السوفيتية، كيف كنت تراها وهي تسرح بكل وقاحة في مداخل العمارات.

وكان الناس يتبادلون الوصفات الناجعة للقضاء على هذه الحشرات ويتجادلون في أسباب صمودها أمام كل وسائل مكافحتها ويروون القصص حول استحالة القضاء عليها وعودتها كل مرة بعد أسبوع أو أكثر أيا كانت السموم المستخدمة ضدها. ولكن كيف الوضع الآن؟ لقد اختفت الصراصير من معظم المنازل في روسيا على الرغم من أنها قادرة على تحمل حتى الإشعاعات النووية.

فعلا في الوقت الراهن لم تعد مشكلة تواجد الصراصير ملحة كما كانت في العهد السوفيتي ولكن على الرغم من ذلك لا تزال تعمل في موسكو والمدن الأخرى الشركات المختصة في "تطهير" الشقق والمكاتب والأماكن الأخرى من الحشرات المختلفة بما في ذلك الصراصير.

يقول بعض المختصين إن من أسباب تراجع عدد الصراصير، هو تحسن مستوى المعيشة وهو ما أدى الى ارتفاع مستوى النظافة العامة والشخصية – عادة تتكاثر الصراصير في الشقق القذرة والمكتظة بالأثاث والأطعمة المكشوفة وهذه الشقق تسكنها عادة العائلات الفقيرة. ومن هذه الشقق تنتشر الحشرات عادة الى المنازل الأخرى عبر مجاري الصرف الصحي وأنفاق التهوية في العمارات المتعددة الطوابق.

وأحد الأسباب الحاسمة في تراجع كمية الصراصير، ظهور مبيدات قوية وفعالة لم تكن سابقا موجودة في السوق، كما تغيرت طرق مكافحة الحشرات. في السابق كانت سائدة طرق رش المبيدات بشكل شامل وعام  بمبيدات مثل " د د ت" و" ديخلافوس" ولكن منذ سنوات تم الاستغناء عن ذلك لصالح استخدام المبيدات الموضعية على شكل مادة هلامية أو بورده توضع في أماكن ظهور الحشرات وهذه المبيدات قوية ولذلك تقلص عدد الصراصير ولكن يجب الأخذ بالاعتبار أن الحشرات تعتاد مع الزمن على المبيدات وتكسب مقاومة ضدها ولا تعود تتأثر بها. ولذلك يجب انتظار عودة أجيال جديدة من الصراصير لا تتأثر بالمبيدات الحالية وهو ما سيتطلب إنتاج أنواع جديدة من المبيدات.

وهناك طروحات أخرى لتفسير أسباب تقلص أعداد الصراصير، ومن بينها على سبيل المثال وكما يؤكد بعض المختصين، استخدام الهواتف الخليوية في المنازل وكذلك أفران المكروييف وغيرها من الأجهزة الالكترونية المنزلية الحديثة التي تشع الأمواج المختلفة. ولكن والحق يقال لم تجر حتى الآن أية دراسات جدية في هذا المجال ولذلك يجب الحديث عن هذا الطرح بحذر كبير. 

ويقول بعض المختصين إن سبب اختفاء الصراصير كان، ظهور المواد الغذائية المعدلة وراثيا والإضافات الغذائية المختلفة الموجودة اليوم في معظم الأطعمة، من الخبز وحتى المرتديلا.

المصدر: روسيسكايا غازيتا