جنس الموناليزا يحير العلماء من جديد

الثقافة والفن

جنس الموناليزا يحير العلماء من جديد  مؤرخ إيطالي يكشف عن جنس الموناليزا بعد 5 قرون من رسمها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hm54

صرح المؤرخ الإيطالي سيلفانو فينسينتي بعد 5 قرون من التساؤلات حول جنس شخصية الموناليزا بسبب ابتسامتها الغامضة، بأن ليست رجلا أو أنثى وإنما الاثنان معا في جسد واحد.

وقال فينسينتي في تصريح لصحيفة "لو فيغارو" الفرنسية: "يختبئ وراء الابتسامة الغامضة للموناليزا وجهان اثنان، مشيرا إلى أن التساؤلات زادت حول شخصية الموناليزا، وحول ما إذا كانت ذكرا أم أنثى، أو أنها ليست إلا تلميذة دافنشي أوعشيقته".

وجرت العادة على تعريف الموناليزا بأنها ليزا جيرارديني من مواليد 1479، وزوجة صديق دافنشي، فرانشيسكو باتولوميو، فيما أكد مؤرخون آخرون أنها عشيقة دافنشي أو تلميذته، فيما يرى الناس أن أهم ما يميز اللوحة الروح التي تتمتع بها، حيث أنها تحاول الوصول إلى الجمهور عبر الإيماءات.

أما بالنسبة للتأويل الآخر لشخص الموناليزا، فهي حسب أصحابه، سالاي الولد الصغير ذو العشر سنوات من عمره، والذي التقاه دافنشي صدفة في ميلان، ليتعلق به بسرعة ويصبح واحدا من تلاميذه.

ويقول مؤرخون كذلك، إن دافنشي تعلق بالطفل بسبب جماله المخنث والذي يشبه المرأة، كما يؤكد المؤرخ الإيطالي سيلفانو فينسينتي أن دافنشي تعلق بالصبي لأنه كان يلهمه الرسم، حيث بقي صديقا له طيلة 25 عاما.

وأشار فينسينتي إلى أنه ولدى تمحيص لوحة القديس يوحنا المعمدان سنة 2011، والتي خطها دافنشي على خشب الجوز سنة 1513، وتعرض الآن في متحف اللوفر في باريس ورسمت، تبين أن صفات يوحنا المعمدان والتي من المفترض أن تكون لسالاي، تظهر نفس الأنف والفم اللذين يميزان شخصية الموناليزا.

وفي التعليق على ما خلص إليه فينسنتي قال: "لقد تمكنا من حل لغز آخر من هوية الموناليزا باستخدام الأشعة تحت الحمراء، الأمر الذي يفسر أنها لا تبتسم وليست سعيدة، فيما لم نعرف حتى الآن إذا كانت رجلا أم امرأة؟".

وفي هذا الصدد، يؤكد بعض المؤرخين وجود مفاتيح سرية للوحة لم يتم الكشف عنها، خاصة وأن هناك رسالتين من عيون الموناليزا، الأمر الذي جعل المؤرخين يتساءلون "هل هي ليزا أم سالاي".

يشار إلى أن لوحة الموناليزا كانت قد رسمت عام 1500 وتعتبر عملا ناضجا جدا لدافينشي وهي تعبر عن الكمال البشري وفقا للمؤرخ الإيطالي الذي يقول: "الكمال البشري هو المثال الأعلى للجمال الأفلاطوني الحديث، حيث أن الموناليزا ذكر وأنثى في جسد واحد".

المصدر: هافنغتون بوست