لماذا تأجل إطلاق أول صاروخ من مطار "فوستوتشني"؟

أخبار روسيا

لماذا تأجل إطلاق أول صاروخ من مطار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hlp8

أرجع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سبب تأخر إطلاق أول صاروخ من قاعدة "فوستوتشني" الفضائية الجديدة إلى أجهزة المراقبة التي أعطت إشارة خاطئة بعدم إتمام عملية التزود بالوقود .

وقال بوتين خلال لقائه بأعضاء في مجلس المشرعين لدى البرلمان الروسي إنه "تم تأجيل إطلاق أول صاروخ ليس بسبب الصاروخ، فهو كان صالحا تماما، بل بسبب أجهزة المراقبة والقياس التي أعطت إشارة خاطئة بعدم إتمام عملية التزود بالوقود في حين تمت عملية التزود".

وكان بوتين قد تابع عملية إطلاق أول صاروخ ناقل من نوع "سويوز 2.1" من القاعدة الفضائية الجديدة المعروفة باسم "فوستوتشني" التي أنشأتها روسيا في شرق نصفها الآسيوي، الخميس 28 أبريل/نيسان.

وتكللت عملية إطلاق الصاروخ بنجاح، حيث تم إيصال ما حمله من أقمار صناعية إلى المواقع المدارية الخاصة بها في الفضاء.

وأعلن لأول مرة قرار بناء القاعدة الفضائية الجديدة في الأراضي الروسية في أوائل 2007. وفي صيف العام نفسه، اختارت اللجنة الحكومية، بعد زياراتها التفقدية إلى مناطق مختلفة من روسيا، مدينة أوغليغورسك، بمقاطعة آمور أقصى شرق البلاد، مكانا لإنشاء المطار الجديد.

وفي 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2007، وقع الرئيس الروسي المرسوم رقم 1473 إس، والذي حدد بموجبه مكان وأهداف إنشاء القاعدة الفضائية الجديدة، بالإضافة إلى مراحل أعمال البناء ومصادر التمويل.

وبعد إدخال تعديلات عدة في مشروع إنشاء المطار الفضائي، حددت اللجنة الحكومية 27 أبريل/نيسان الجاري موعدا لإطلاق أول صاروخ من طراز "سويوز 2.1 أ" منه.

وكان من المقرر في البداية إتمام أعمال بناء المطار وتدشين مواقع الصف الأول فيه أواخر 2015، ولكن تم تأجيل هذا الموعد لاحقا حتى عام 2016، بينما من المقرر إنشاء قاعدة خاصة بإطلاق صاروخ "أنغارا" في عام 2018.

ومن المتوقع أن تصبح قاعدة "فوستوتشني" المطار الفضائي رقم 1 في البلاد، بدلا من قاعدة بايكونور، التي تقع في كازاخستان، إذ تنص وثائق شركة "روسكوسموس" الفضائية الحكومية الروسية على أن إنشاء المطار الجديد يهدف إلى ضمان تنفيذ روسيا أنشطتها الفضائية المستقلة وتحقيق أولوياتها، المتعلقة بالأمن القومي، داخل أراضي البلاد.

المصدر: وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة