واشنطن ستنشر راجمات "HIMARS" في تركيا والعراق

أخبار العالم العربي

واشنطن ستنشر راجمات قاذفة للصواريخ المتعددة من طراز "HIMARS"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hlaz

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة ستنشر قاذفات للصواريخ المتعددة من طراز "HIMARS" بتركيا والعراق في إطار محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال اللواء بيتر غيرستين، نائب قائد لجنة التخطيط العملي والمخابرات بمجموعة القوات الأمريكية المشاركة في الحملة ضد الإرهاب التي تجري بسوريا والعراق، في جسر تلفزيوني من بغداد، الثلاثاء 25 أبريل/نيسان: "يدور الحديث عن منظومتين منفصلتين لراجمات الصواريخ من طراز (HIMARS)، وستخدم الأولى منهما في تركيا لدعم عملياتنا الجارية في سوريا، فيما ستعتمد الثانية لدعم العمليات في العراق".

ورفض المسؤول العسكري الأمريكي الكشف عن مكاني نصب المنظومتين، مشيرا إلى أن القاذفات من هذا الطراز متنقلة "وسيتم نشرها في الأماكن التي ستتطلب ذلك".

وتعليقا على الطرق المحتملة لاستخدام الراجمتين، قال غيرستين: "نتعاون بشكل وثيق مع شركائنا في تركيا من أجل تحديد كيفية اعتماد المنظومتين". 

وأعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، في وقت سابق من الثلاثاء، أن أنقرة وواشنطن توصلتا إلى اتفاق بشأن نشر قاذفات الصواريخ المتعددة الأمريكية على الحدود التركية السورية، في شهر مايو/أيار القادم.

قال جاويش أوغلو للصحفيين، خلال زيارة إلى السعودية: "يتمثل هدفنا الأساسي في تطهير منطقة منبج الحدودية، التي تمتد لمسافة 98 كيلومترا، من عناصر داعش، وبعد ذلك ستنشأ منطقة آمنة من تلقاء نفسها".

 وتابع الوزير التركي موضحا: "المدى الأقصى لمدفعيتنا يصل إلى 40 كيلومترا، أما مدى راجمات الصواريخ الأمريكية من طراز HIMARS فيبلغ 90 كيلومترا... وبالتالي سنتمكن من توجيه ضربات بشكل أكثر فعالية إلى أهداف لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة منبج بشمال سوريا".

وتأتي هذه الخطوة، وفقا للسلطات التركية، في إطار رد أنقرة على تكثيف الهجمات الصاروخية من قبل مسلحي "داعش" في سوريا على الأراضي التركية. 

وأعلن رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، الاثنين، في هذا السياق أن تركيا ستتخذ إجراءات عسكرية إضافية بعد أن شهدت 46 هجوما بالمدفعية من مناطق يسيطر عليها تنظيم "داعش" في سوريا، منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وأفادت وسائل إعلام، الثلاثاء، أن 17 شخصا قتلوا في بلدة كيليس التركية الواقعة على الحدود مع سوريا جراء هجمات صاروخية هذا العام.

من جهته، اعتبر مندوب حزب الاتحاد الديمقراطي في موسكو، عبد السلام علي، تعليقا على هذه التصريحات التركية أن الولايات المتحدة لن تتفق على توريد قاذفات الصواريخ المتعددة من طراز "HIMARS".

وقال علي في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية، الثلاثاء: "الأمريكيون ليسوا أطفالا، وهم يعلمون جيدا من يتعرض لقصف القوات التركية ومن لا يتعرض، كلا تنظيمي داعش وجبهة النصرة صنيعتان لتركيا وورقتان رابحتان لها في سوريا... ومع ذلك فمن المعروف بدقة أن تركيا قصفت الأكراد في الأفرين وكوباني".  

وأكد المسؤول الكردي في الوقت نفسه على أن منطقة منبج الحدودية تخضع حقا لسيطرة مسلحي "داعش" في الوقت الراهن.

المصدر: وكالات 

الأزمة اليمنية