أمريكي يدفع ثمن إفراطه في مساعدة FBI ضد "داعش"

أخبار العالم

أمريكي يدفع ثمن إفراطه في مساعدة FBI ضد توبي لوبيس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hl3m

بعد مرور 14 شهرا على احتجازه دون محاكمة أفرج مكتب التحقيقات الفدرالي بالولايات المتحدة عن مواطن أمريكي حاول أن يساعد قوات أمن بلاده في تحرير الأسرى من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن توبي لوبس، وهو مواطن من ولاية ديلافير البالغ 42 عاما من العمر وكان يقيم سابقا مع أمه العجوز في مزرعة لتربية الماشية ويقوم ببيع السيارات، اتخذ قرارا بالبحث عن سبل ممكنة لتحرير الأسرى من قبضة "داعش" على أثر مقتل أحد زملاء دراسته في أفغانستان والأنباء عن إعدام الإرهابيين للصحفيين الأمريكيين وبث قناة "سي إن إن" الأمريكية البرامج المكرسة لكيفية تجنيد "داعش" إرهابيين جدد من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن محاولات لوبيس البسيطة لإقامة الاتصالات بقادة "داعش" عبر موقع "تويتر" وخدمة "سكايب" لم تتكلل بنجاح.

وكان الأمريكي يرسل بشكل دوري نتائج عمله للدائرة المحلية لمكتب التحقيقات الفدرالي، إلا أن جهود لوبيس  لم تلق ردا مرجوا من قبل المكتب، الذي تعامل مع تصرفات لوبيس بتحفظ كبير، الأمر الذي أثار غضبه ودفعه إلى إغراق الوكلاء الفدراليين بالشكاوى والتحذيرات من دفع ثمن لا مفر منه على عدم ثقتهم به.

"تذكروا، تستحقون ما سيحدث أخيرا" – كتب المواطن الأمريكي في واحدة من 80 رسالة وجهها للمكتب في غضون يومين.

وفي 11 فبراير/شباط من العام 2015، طوق عناصر الشرطة وموظفو المكتب بيت لوبيس واعتقلوه بتهمة توجيه تهديدات. وبالنتيجة، احتجز توبي في سجون ولايات بنسلفانيا ونيويورك وأوكلوهما ونورث كارولينا على مدى 14 شهرا بشكل إجمالي.

وقال توبي لوبيس، لاحقا: "لا يستحق أحد التعرض لما مررت به وعائلاتي، ومن المحزن جدا عندما تتعامل السلطات بهذه الطريقة مع الأشخاص الذين يعملون انطلاقا من أحسن النوايا".

جدير بالذكر أن المواطن الأمريكي كاد يجد نفسه في مشفى للأمراض النفسية ويقضي هناك بقية حياته، حيث اعتبره طبيبان شرعيان من أصل ثلاثة فاقدا للأهلية القانونية وغير صالح للمحاكمة، لكن لوبيس حالفه الحظ مع الطبيب النفسي الثالث، الذي درس بشكل دقيق القضية وأثبت أن المتهم تصرف في حالة وسوسة خفيفة.

ونظرا لهذا الاستنتاج، اتخذت النيابة العامة بولاية ديلافير قرارا برفع جميع الاتهامات عن لوبيس وتقدمت بطلب الإفراج عنه.       

المصدر: نيويورك تايمز