الصدر صاحب الصدارة في العراق

أخبار العالم العربي

الصدر صاحب الصدارة في العراقمقتدى الصدر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hl2f

في أقل من ثلاثين يوما، أنهى السيد مقتدى الصدر اعتصامين، أطبق في الأول أو كاد على رقبة الحكومة، وكاد أن يطبق في الثاني على رقبة البرلمان.

واليوم، يلوح الصدر باعتصام ثالث ويستعد لمليونية إنهاء اعتصام بقية النواب المعتصمين.

وفيما يشهد العراق أزمة سياسية كبرى، منذ أن سحب المرجع الديني السيد علي السيستاني يده في الخامس من فبراير/شباط الماضي من الشأن السياسي، دعا الصدر إلى تظاهرة مليونية للضغط من أجل عقد جلسة للبرلمان القديم والتصويت على الإصلاحات، فيما لا يزال النواب المعتصمون يحشدون لانتخاب رئاسة برلمان جديد.

وقال الصدر، في معرض رده على أحد الأسئلة، إن "هناك أطرافا سياسية لا تريد انعقاد البرلمان من جهة، ولا تريد إيصال عدد الأصوات إلى العدد المطلوب، لكي لا نصل إلى الإصلاحات المطلوبة شعبيا"؛ مؤكداً أن الهبة التي يدعو إليها "سترعب" الجميع وتدفعهم مضطرين إلى عقد جلسة البرلمان والتصويت بكامل الشفافية والحرية. من جانبه، لوح المتحدث باسم الصدر بالاعتصام مجددا حتى تحقيق الإصلاحات "الجوهرية" المطلوبة، واتهم كتلاً سياسية بالبحث عن إصلاحات شكلية.

وفيما أعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أن المجلس جاهز لاستقبال تشكيلة وزارية عابرة للانتماءات الضيقة خلال الأسبوع الحالي، ويستعد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم للبدء بجولة جديدة من المباحثات بين الكتل السياسية والمعتصمين تمهيداً للدعوة إلى عقد جلسة استثنائية بحضور كل الأطراف، تتحرك اللجنة الخماسية، التي شكلها النواب المعتصمون، للبدء بإطلاق مفاوضات مع نواب من كتل سياسية مختلفة للتنسيق معهم.

وتؤكد اللجنة أن حسم انتخاب الرئاسة الجديدة للبرلمان يتوقف على تحقق النصاب القانوني. وينوي المعتصمون، في حال فشلِ جهودهم انتخاب هيئة رئاسة جديدة، وتشكيل كتلة برلمانية معارضة داخل مجلس النواب، على أن تكون لها القدرة على عرقلة أية تفاهمات تتفق عليها الكتل الكبرى.

في هذه الأثناء، كشف زعيم "جبهة الحوار الوطني" صالح المطلك عن كواليس "طبخة سياسية" للإبقاء على الرئاسات الثلاث بـتأثير إيراني. وأضاف المطلك أن هناك تدخلا دوليا كبيرا من أجل الإبقاء على الجبوري ورئيس الوزراء حيدر العبادي ومعصوم، لافتا إلى أن التأثير الأمريكي في هذه الأزمة لم يكن حاضرا بشكل كبير، لكن الإيرانيين عملوا بثقل واستطاعوا أن يؤثروا. وأشار المطلك إلى أن السفير الإيراني زاره بطلب منه بعد أن زار ممثلي كتل سياسية كثيرة، مؤكدا أن الإبقاء على الرئاسات الثلاث كان رغبة إيرانية.

وأضاف المطلك أن اعتصام النواب داخل البرلمان ثورة بيضاء، واتهم بعض المعتصمين بـركوب الموجة. ولفت إلى أن كثيرين أرادوا الالتحاق بهذه الحركة التصحيحية، لكنهم عندما رأوا الشخصيات المناوئة ترددوا، على الرغم من وجود شخصيات وصفها بالكبيرة والمحترمة ضمن المعتصمين. التهمة الرئيسة وجهها المطلك إلى "حزب الدعوة" الذي قال إنه يكرس الدولة لمصلحته طيلة السنوات الماضية، مشيرا إلى أن 80 في المئة من وظائف الدولة المهمة هي بيد هذا الحزب، فيما استبعد أن يتمكن العبادي من تقديم تشكيلة وزارية مستقلة.

ويبدو أن حاصل ضرب اعتصامات الصدر في بعضها بعضا، جعل منه صاحب الصدارة في العراق، فهو يمسك اليوم بتلابيب العملية السياسية، فتترنح حين يعتصم وتستعيد وعيها حين ينسحب. وكما في رواية الإصبع الذهبي، فإن أي أمر إذا تكرر أكثر من مرتين فاعلم إنها معركة ضد عدو.

ولذا، فإن تنظيم الصدر اعتصامين والتلويح بثالث، يضعنا أمام واقع  يقول إن العملية السياسية أصبحت أمام الصدر عدوا لا بد من القضاء عليه ثم تشييعه إلى مثواه الأخير.

ويبدو أن حصان طروادة هو سبيل الصدر لبلوغ هدفه. فبعد أن ركب حصان طروادة في اعتصامه الأول والثاني، فترنحت بالأول الحكومة أو كادت، وترنح بالثاني البرلمان أو يكاد، ما زال مشوار الصدر طويلا في الاعتصام مرة، والانسحاب أخرى حتى يدق آخر مسمار في نعش العملية السياسية، ويخرج بعدها العراق من ضيق المحاصصة إلى سعة الوطن والمواطنة.

متابعون للملف العراقي وضعوا مقارنة تشير إلى أن حصان طروادة الذي يمتطيه الصدر ورئيس "ائتلاف الوطنية" إياد علاوي في العراق ضد رئيس "ائتلاف دولة القانون" نوري المالكي، يمتطيه رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع ورئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري في لبنان ضد خصمهم الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله أيضا.

والمعركة في العراق يبدو أنها تشبه المعركة في لبنان. فالأول يحاول تجنب الوصول إلى أزمة فراغ سياسي، والثاني يحاول الخروج من أزمة فراغ رئاسي.

عمر عبد الستار

الأزمة اليمنية