تصور دمشق عن الحكومة الانتقالية

أخبار العالم العربي

تصور دمشق عن الحكومة الانتقاليةرئيس الوزراء السوري وائل الحلقي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkx4

قال رئيس الوزراء السوري، وائل الحلقي، في لقاء مع وكالة "سبوتنيك" الروسية إن سوريا تجاوبت مع جميع المبادرات لحل الأزمة السورية منذ بدء الأحداث في عام 2011.

وصرح أن الحكومة السورية تجاوبت مع مبادرة الجامعة العربية آنذاك التي أجهضتها السعودية ودول أخرى في الجامعة العربية، مضيفا أن السلطات السورية تعاونت كذلك مع الأمم المتحدة من خلال مبعوثها الخاص  كوفي عنان، وبعده الأخضر الإبراهيمي، والآن مع ستيفان دي مستورا.

وشدد وائل الحلقي على أن السبب الأساسي لعدم نجاح جهود الأمم المتحدة وممثليها الخاصين يعود إلى رفض التنظيمات الإرهابية ومن يدعمها لحل يبقي الدولة السورية ومؤسساتها ويحترم إرادة الشعب السوري صاحب الحق الحصري في تقرير حاضره ومستقبله.

وبيّن وائل الحلقي أن سوريا شاركت في مؤتمر "جنيف2" وفي الجولتين الأولى والثانية من مباحثات جنيف الحالية، مؤكدا أن الوفد السوري يشارك حاليا في الجولة الثالثة من هذه المباحثات.

وأشار رئيس الوزراء السوري إلى أن الصعوبات التي تواجهها هذه المباحثات تتمثل في عدم وجود وفد معارضة يمثل الحد الأدنى من تطلعات الشعب السوري، معرجا بالقول "تتحكم السعودية وتركيا بما يسمى "وفد الرياض"، أما المعارضات الأخرى فإنه لم يتم التعامل معها من قبل الأمم المتحدة بشكل جدي حتى الآن".

وفي السياق، أفاد الحلقي بأن القيادة السورية أكدت أن الطريق الأفضل للتوصل إلى حل سياسي للأزمة هو الاتفاق على حكومة وحدة وطنية تضم في صفوفها ممثلين عن الدولة وعن المعارضة والمستقلين.

وأكد الوزير السوري الموقف الرسمي، بالقول: "واحدة من المهام الرئيسية لهذه الحكومة هي إنشاء لجنة تقوم بصياغة دستور جديد أو الحفاظ على  الدستور الحالي كما هو أو تعديله، وبعد ذلك يعرض هذا الدستور على الاستفتاء الشعبي، وبعد ذلك إجراء انتخابات برلمانية عامة في البلاد يقرر فيها الشعب ممثليه".

وقال رئيس الحكومة السورية: "إذا فاز حزب سياسي أو مجموعة بثقة الشعب وبغالبية المقاعد البرلمانية فهم من سيمثلون الحكومة، أما فيما يتعلق بمن سيمثل المعارضة في هذه الحكومة فإننا نترك ذلك للعملية السياسية"، معرجا بالقول أنه سيتم التشاور حول المناصب التي ستحتفظ بها الحكومة الحالية.

وأبرز في السياق أنه لن تُقبل مشاركة عناصر إرهابية في العملية.

وبخصوص نتائج الانتخابات البرلمانية، بين الحلقي أن نجاح الانتخابات التي جرت في 13 أبريل/نيسان فاقت كل التوقعات، مؤكدا أن الاقبال الجماهيري لانتخاب ممثلي الشعب جاء تعبيراً عن رغبة الشعب السوري في الحفاظ على كرامته وسيادته وقراره المستقل.

وأشار إلى أن الشعب السوري قال كلمته بعدم الخضوع للابتزاز الغربي أو للدول التي تدعم الإرهاب.

المصدر: وكالة "سبوتنيك"