النجيفي يكشف مشاركة قوات تركية في معارك الموصل

أخبار العالم العربي

النجيفي يكشف مشاركة قوات تركية في معارك الموصلجنود أتراك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkg6

كشف رئيس ائتلاف "متحدون للإصلاح" رئيس البرلمان السابق أسامة النجيفي عن مشاركة قوات تركية في العراق في أول عملية عسكرية ضد "داعش"، بمشاركة قوات البيشمركة والحشد الوطني شمالي الموصل.

وكتب النجيفي على صفحته الشخصية في موقع "فيسبوك": "نزف للشعب العراقي الكريم نصر أبنائه مقاتلي الحشد الوطني لنينوى الذين استطاعوا بالتنسيق والتعاون مع قوات البيشمركة الأبطال والقوات التركية والتحالف الدولي تحرير قريتي النوران وباريمة والأراضي المحيطة بهما، عبر صولة شجاعة انطلقت فجر يوم 18 أبريل/ نيسان".

وأضاف النجيفي "لقد حقق أبناؤكم نصرا باهرا إذ أوقعوا خسائر فادحة بداعش، ودمروا أسلحتهم ومعداتهم، وباشروا بتطهير المنطقة ورفع العبوات، ورفعوا العلم العراقي".

يذكر أن الحشد الوطني هو قوات تضم متطوعين من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، الواقعة تحت سيطرة "داعش" منذ منتصف عام 2014، بالإضافة إلى عناصر شرطة المحافظة السابقين، وتضم حوالى 4 آلاف متطوع تقوم قوات تركية بتدريبهم في منطقة بعشيقة في نينوى.

من جهته أعلن مسؤول إعلام حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" في الموصل غياس سورجي، الاثنين عن تحرير قريتين من قبل قوات البيشمركة والحشد الوطني، دون الإشارة إلى اشتراك قوات تركية.

وقال سورجي لـ "السومرية نيوز"، إن "قوات البيشمركة والحشد الوطني بإسناد التحالف الدولي تمكنت، اليوم، من تحرير قريتي نوران وباريمان شمال شرق الموصل من قبضة داعش"، مشيرا الى ان "القريتين تابعتان لناحية بعشيقة".

وأضاف سورجي، أن "المواجهات جارية حاليا لتطهير قرية خورساباد في المنطقة ذاتها"، موضحا أن القرى الثلاث يسكنها مواطنون من الأقلية الشبكية، وهي إحدى الأقليات العرقية التي تسكن شمال العراق.

ولا تزال العلاقات بين بغداد وأنقرة تشهد توترا منذ أن نشرت تركيا مئات الجنود والدبابات في بعشيقة، ما اعتبرته بغداد انتهاكا للسيادة في حين تؤكد تركيا أن الهدف هو تدريب عراقيين على قتال تنظيم "داعش" وفق اتفاق مسبق بين الحكومتين.

عملية أمريكية كردية تقضي على قيادي بارز في " داعش قرب الموصل

من جهتها ذكرت شبكة "رووداو" الإعلامية أن قوات مكافحة الإرهاب التابعة لاقليم كردستان العراق نفذت بالتعاون مع قوة أمريكية خاصة، عملية مشتركة في منطقة حمام العليل جنوب الموصل، وقتلت قياديا بارزا في تنظيم " داعش" عبر عملية إنزال جوي.

وجاء في بيان لمجلس أمن إقليم كردستان: "أنه بعد جمع المعلومات الاستخبارية، تمكنت المديرية العامة لمكافحة الإرهاب وقوة أمريكية خاصة، يوم 18 أبريل/ نيسان في عملية خاصة ومشتركة عن طريق إنزال جوي قرب حمام العليل جنوب الموصل في قلب حدود سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، من مقتل الإرهابي البارز سلمان عبد شبيب الجبوري المعروف بـ (أبو سيف) واثنين من مرافقيه".

وأضاف البيان أن "أبو سيف" هو عضو المجلس الحربي في تنظيم "داعش"، وكان الأمير العسكري العام في ولاية جنوب الموصل سابقا، وقاد هجمات للتنظيم في جنوب الموصل ومخمور.

ونشرت شبكة "رووداو" صورة للقيادي المدعو "أبو سيف".

المصدر: وكالات