نائب عراقي يتهم رئيس البرلمان بتهديده بالقتل

أخبار العالم العربي

نائب عراقي يتهم رئيس البرلمان بتهديده بالقتلمن اليمين: سليم الجبوري ومشعان الجبوري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkdx

زعم النائب العراقي مشعان الجبوري الأحد 17 أبريل/نيسان تلقيه "تهديدا بالتصفية" على هاتفه النقال من قبل رئيس البرلمان سليم الجبوري.

وقال مشعان الجبوري على صفحته في موقع "فيسبوك": "أضع أمام الشعب العراقي رسالة تلقيتها من رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري يهددني فيها بالتصفية إن لم أتراجع عن موقفي منه ويصفني بأني قرقوز (دمية) للشيعة و(رئيس الوزراء السابق نوري) المالكي".

وأضاف "أن هذه الرسالة تؤكد صواب موقفي من إقالته وتبين المستوى والطريقة التي يتصرف بها من كان يتولى رئاسة السلطة التشريعية في العراق ويهمني التوضيح أن الرسالة وردتني من الرقم الخاص به والذي سبق وأن تبادلت الرسائل معه من خلاله".

ونشر النائب صورة للرسالة التي تلقاها من رئيس البرلمان.

وفي وقت لاحق أعلن مشعان الجبوري تقديمه شكوى لدى محكمة التحقيق المركزية ضد رئيس البرلمان وكتب على صفحته بالفيسبوك: "خرجت الآن من محكمة التحقيق المركزية بعد أن أدليت بأقوالي مشتكيا على الرئيس السابق للبرلمان سليم الجبوري أمام القاضي المختص في واقعة التهديد بالتصفية إن لم أتراجع عن موقفي منه، والذي تلقيته برسالة نصية من هاتفه الشخصي".

من جهته نفى أحمد محجوب المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب، "ادعاءات" النائب مشعان الجبوري، معتبرا أن الأخير "محترف بالفوتوشوب"، في إشارة إلى برنامج الكومبيوتر الخاص بالصور.

وقال محجوب في حوار مع "السومرية"، إن "النائب مشعان ركاض شخص محترف بالفوتوشوب، لكن كان بإمكانه أن يكون أكثر احترافية ويقوم بضبط الإملاء عندما يتهم الآخرين"، مشددا بالقول "إننا سنحقق فيما ادعاه الجبوري".

وأضاف محجوب، "أننا سنقاضي مشعان ركاض على ما ادعاه ومحاولته تضليل الرأي العام".

ولا يزال مجلس النواب العراقي يشهد، منذ الثلاثاء الماضي، اعتصاما ينظمه عشرات النواب، ومن بينهم مشعان الجبوري، احتجاجا على تأجيل التصويت على التشكيلة الوزارية الجديدة.

وفي خطوة احتجاجية أعلن النواب المعتصمون إقالة سليم الجبوري وتعيين عدنان الجنابي رئيسا مؤقتا للبرلمان، الأمر الذي رفضه سليم الجبوري وعده خرقا دستوريا.

المصدر: وكالات