موسكو: ردنا على تعزيز الناتو وجوده شرقا سيكون غاية في الفعالية

أخبار روسيا

موسكو: ردنا على تعزيز الناتو وجوده شرقا سيكون غاية في الفعاليةروسيا: ردنا على تعزيز الوجود الأمريكي قرب حدودنا سيكون بأقصى قدر من الفعالية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/higs

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى حلف الناتو ألكسندر غروشكو أن رد روسيا سوف يكون غاية في الفعالية على أي تعزيز إضافي للوجود الأمريكي والأطلسي على تخوم الحدود الروسية.

وفي مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا-24" التلفزيونية، الأربعاء 30 مارس/آذار، رجح غروشكو أن يواصل حلف شمال الأطلسي، في قمته المرتقبة في العاصمة البولندية وارسو، نهجه السابق الذي تم تحديد خطوطه العريضة خلال قمة الأطلسي السابقة في ويلز. وأضاف: هذا النهج يقتضي "التعزيز الجدي لجناح الناتو الشرقي" مع الحفاظ على قنوات الحوار مع روسيا حول ملفات تعنيه، وتعني روسيا كذلك.

وأضاف المندوب الروسي أن الولايات المتحدة بصدد تدقيق معايير وجودها العسكري في أوروبا، مشيرا إلى أن الخطوات المتخذة في الوقت الراهن من قبل واشنطن والناتو تدل على "تدهور جدي للوضع الأمني" في المنطقة.

رد غير متكافئ لكنه فعال

وأعلن غروشكو، أن روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تعزيز التواجد العسكري للولايات المتحدة ودول الناتو بالقرب من حدودها، وجدد التأكيد على أن رد موسكو سيكون "غير متكافئ على الإطلاق". وأوضح أنه "سيتم بلورة الخطوات الجوابية الروسية بما يتماشى مع تقييمنا لأبعاد التهديد العسكري الصادر عن خطوات واشنطن والناتو، على أن يكون ردنا على أقصى درجة من الفعالية، وبكلفة معقولة".

وفي وقت سابق من الأربعاء، أفادت وكالة BNS الإخبارية، نقلا عن قيادة القوات الأمريكية في أوروبا، بأن الولايات المتحدة تخطط لتعزيز تواجدها العسكري في الدول الأوروبية ليشكل عديد عسكرييها هناك ثلاثة ألوية مقاتلة متكاملة.

غروشكو: انضمام جورجيا وأوكرانيا إلى الحلف سيفجر أوروبا

هذا، وحذر مندوب روسيا لدى الناتو من تداعيات انضمام جورجيا وأوكرانيا إلى الحلف، معتبرا أن حدوث ذلك سيقود أوروبا إلى حافة أزمة خطيرة.

وأعاد غروشكو إلى الأذهان، أن قمة الناتو في بودابست سنة 2008 أعلنت أن جورجيا وأوكرانيا ستحصلان على عضوية الأطلسي، وأن هذا القرار لا يزال واردا، "غير أن هذه العبارة تمثل قنبلة موقوتة تم زرعها في أساس الأمن الأوروبي".

وتابع: "لا نتصور استمرار أمل هذين البلدين في الحصول على عضوية الناتو وإعداد الحلف خططا جدية لقبولهما، نظرا لأن ذلك سيفجر الوضع وسيقود أوروبا إلى حافة أزمة لا يمكن تصور خطورتها وأبعادها في الوقت الحالي".

وأضاف الدبلوماسي أن "الناتو قد فعل في أوكرانيا ما كان في استطاعته فعله"، مشيرا إلى أن "دور هذه المنظمة سلبي جدا، وإذا نظرنا إلى الوضع على الأرض لرأينا أن القوات الأوكرانية المدربة من قبل خبراء الناتو تتناوب على طول خط التماس" بين طرفي النزاع في جنوب شرق أوكرانيا.

وختم بالقول: "كل ذلك يدل على أن دعاة الحرب في كييف لا يزالون على قيد الحياة، وهو لم يتخلوا عن حلم الانتقام العسكري. ومن هذا المنظور، فمن البديهي أن يلعب الناتو لعبته، إلى جانب من يدعون إلى تطبيق اتفاقات مينسك لتسوية النزاع الأوكراني. لعبة من يراودهم الأمل في حل المسألة عسكريا، حلم، مستحيل التحقيق".

المصدر: وكالات روسية

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة