بنوك أوروبية ترفض المشاركة في تداول سندات روسية

مال وأعمال

بنوك أوروبية ترفض المشاركة في تداول سندات روسيةبنوك أوروبية ترفض المشاركة في تداول سندات روسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhsx

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية نقلا عن مصادر مطلعة يوم الخميس 24 مارس/آذار، أن مجموعة من أهم البنوك الأوروبية قررت مقاطعة تداول سندات روسية جديدة.

وبحسب الصحيفة فإن كلا من مصرف "BNP Paribas" ومجموعة "Credit Suisse Group AG"، و"Deutsche Bank AG"، و"HSBC"، ومجموعة "UBS Group AG" امتنعت كلها عن المشاركة في الصفقات المرتبطة بالسندات الروسية.

وأشار بيان صادر عن هذه المصارف أن المؤسسات المالية المذكورة لا تريد أن تتبع سياسة مخالفة لسياسات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التي فرضت سابقا عقوبات ضد بعض الشركات والمصارف الروسية. إضافة إلى ذلك، فإن الحكومة الأمريكية وجهت تحذيرا بهذا الشأن إلى بعض المصارف التي تعدّ الأكبر والأهم في البلاد.

لكن مجلة "وول ستريت جورنال" ذكرت أن بعض المقرضين الأوروبيين، بما فيهم مصرف "UniCredit" الإيطالي والمجموعة المالية الفرنسية "Societe Generale" المالكة للمصرف الروسي "روس بنك"، لم يستبعدوا تداول السندات الروسية. 

وتجدر الإشارة إلى أن العقوبات الأوروبية ضد روسيا لا تحظر على مصارف الاتحاد الأوروبي تداول السندات الحكومية الروسية، ولكن بروكسل وواشنطن تخشيان أن تتمكن الشركات التي تم إدراجها في قوائم العقوبات من الاستفادة من هذه المعاملات المالية. واستنادا لذلك تلقت المصارف الأوروبية توصيات من "بروكسل" بعدم المشاركة في إصدار سندات من الاتحاد الروسي.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن مؤسسات الإقراض الأوروبية لا تريد المخاطرة في أن تكون تحت رحمة تهديدات بفرض غرامات مرتفعة لانتهاكها سياسة العقوبات الأمريكية.

وفي فبراير/شباط الماضي، أرسلت وزارة المالية الروسية نشرة إعلامية حول عزمها إصدار سندات حكومية بقيمة 3 مليارات دولار إلى 25 مصرفا غربيا في 9 دول، من بينها الولايات المتحدة وألمانيا والصين و3 مقرضين روسيين.

المصدر: "إنترفاكس"

توتير RTarabic