الجيش السوري يحرز تقدما كبيرا في المعارك مع مسلحي "داعش" على أطراف تدمر (فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhrx

يخوض الجيش السوري معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم "داعش" على مشارف مدينة تدمر وسط أنباء عن تقدم للقوات الحكومية داخل المدينة.

وذكرت وكالة الانباء السورية "سانا" الخميس 24 مارس/آذار أن وحدات من الجيش السوري مدعومة بمجموعات الدفاع الشعبية أحرزت تقدما جديدا في مناطق الاشتباك مع مسلحي"داعش" في وادي القبور وجبال القصور غرب مدينة تدمر، كما أحكمت سيطرتها على جبل الطار غرب القلعة.  

وقال التلفزيون السوري إن القوات السورية فرضت سيطرتها على مدينة التمثيل شمال تدمر في ريف حمص.

الجيش يواصل تقدمه باتجاه مدينة تدمر ويحكم سيطرته على جبل الطار غرب قلعة تدمر الاثرية

Posté par ‎سانا عاجل‎ sur jeudi 24 mars 2016

ونشر ناشطون وصحفيون لقطات فيديو تظهر تقدما لقوات الجيش السوري داخل تدمر.

مباشر من تدمر

مباشر من قصر موزة - #تدمر ..تظهر في الفديو منطقة الفنادق التي سيطر عليها رجال صقور الصحراء قبل قليل ..وتظهر ايضاً منطقة البساتين المجاورة للمدينة الاثرية والتي تدور فيها اعنف الاشتباكات ..ودوار الزراعه الذي سيطر عليه رجالنا صباح اليوم ..

Posted by ‎Eyad Alhosain اياد الحسين‎ on Thursday, March 24, 2016

كما أشارت الوكالة الى أن قتالات عنيفا يدور في محيط فندق ديديمان ودوار الزراعة على المدخل الجنوبي الغربي للمدينة.

هذا، وأحكمت قوات الجيش سيطرتها جبل الطار غرب قلعة تدمر، كما سيطرت على منطقة مثلث تدمر الاستراتيجية وجميع المناطق المشرفة على الجهتين الغربية والجنوبية الغربية.

من جهته، ذكر مراسل وكالة "نوفوستي"، أن الجيش السوري يخوض حاليا معارك ضد عناصر تنظيم "داعش" في شرق تدمر.

تأتي هذه التطورات بعد سيطرة القوات الحكومية على سلسلة جبل الهيال وتأمينها بشكل كامل.

وذكر مراسل "نوفوستي" أن القوات الأساسية من الجيش السوري والدفاع الوطني تتحصن في المرتفعات الاستراتيجية حول تدمر، غير أن عاصفة رملية تضرب المنطقة تحول دون القيام بهجوم.

وأعلن التلفزيون الرسمي السوري في وقت سابق عن دخول القوات الحكومية إلى تدمر، لكن مصادر المعارضة السورية تقول إن القتال ما يزال يدور في ضواحي المدينة، وذلك بعد تقدم كبير للقوات السورية الأربعاء من جهة الغرب.

كما استهدفت سلاح الجو السوري تعزيزات استقدمها تنظيم "داعش" من مدينة السخنة شمال شرق مدينة تدمر، وتجمعات أخرى للتنظيم في قرية الطيبة الواقعة على طريق الرقة.

المصدر: "نوفوستي"

الأزمة اليمنية