الكرملين يحذر ترامب من "شيطنة بوتين"

أخبار العالم

الكرملين يحذر ترامب من دونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hh11

أعرب الكرملين عن عدم رضاه عن استخدام الملياردير الأمريكي دونالد ترامب صورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في آخر شريط فيديو ترويجي له في إطار حملته الانتخابية.

وأكد دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، في تصريح الخميس 17 مارس/آذار، أن موسكو تدعو المرشحين في السباق الانتخابي الأمريكي إلى التخلي عن ممارستهم المعتادة المتمثلة بـ"شيطنة روسيا".

وقال بيسكوف إنه شاهد الشريط الترويجي الأخير لـ ترامب الذي يبثه التلفزيون الأمريكي، لكنه لا يعرف ما إذا شاهده بوتين نفسه.

وأردف قائلا:" ليس سرا على أحد أن "شيطنة" روسيا وكل شيء يرتبط بها أصبحت من الميزات الضرورية للحملة الانتخابية في الولايات المتحدة".

وتابع:" ونحن نعرب دائما عن أسفنا من هذه النزعة، ونتمنى أن تجري العمليات الانتخابية دون مثل هذه الإشارات إلى بلادنا ".

يذكر أن شريط الفيديو الترويجي الجديد لـ ترامب الذي يتقدم في الانتخابات الأولية للحزب الجمهوري، يستهدف بالدرجة الأولى وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون التي تعد الأكثر حظا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات. وبالإضافة إلى كلينتون، يظهر في الشريط، كـ"معارضين" لـ ترامب، إرهابي ملثم يوجه مسدسا في وجه المشاهد، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يضحك.

بيسكوف: بوتين رفض تدخل أوباما في شؤون القضاء الروسي

أكد بيسكوف أن الرئيس الروسي، خلال مكالمته الهاتفية الأخيرة مع نظيره الأمريكي باراك أوباما، رفض طلب الأخير الإفراج عن المواطنة الأوكرانية نديجدا سافتشينكو التي تجري محاكمتها في روسيا بتهمة الاشتراك في قتل صحفيين روسيين، وذلك باعتبار التماس الرئيس الأمريكي تدخلا في شؤون القضاء الروسي.

وأوضح بيسكوف قائلا:" سبق للرئيس أن قدم أكثر من مرة توضيحات بهذا الشأن لنظرائه الأجانب وعلى مختلف المستويات، إذ أكد أن الحديث يدور عن عملية قضائية، ويعد أي تدخل خارجي في صلاحيات المحاكم الروسية أمرا غير مقبول".

وتابع أنه من المستحيل تقديم أي تقييمات حول انتهاء محاكمة سافتشينكو وصدور الحكم بحقها.

وسبق للسفارة الأمريكية في موسكو أن أعلنت أن الزعيم الأمريكي أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي، ودعاه إلى الإفراج عن سافتيشنكو، وهي ملاحة مروحية "مي-24" في الجيش الأوكراني شاركت في العمليات القتالية بجنوب شرق أوكرانيا.

فيما تمارس واشنطن ودول أوروبية مزيدا من الضغوط على روسيا من أجل الإفراج عن سافتشينكو. وطالب نواب البرلمان الأوروبي اتحاد القارة العجوز بفرض عقوبات ضد مسؤولين روس، على رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، على خلفية قضية سافتشينكو، فيما وصف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري استمرار اعتقال المواطنة الأوكرانية بأنه انتهاك لاتفاقات مينسك.

لكن موسكو ترفض الخضوع للضغوط أو بحث إمكانية عقد صفقة تبادل تشمل سافتشينكو قبل صدور حكم قضائي بحقها.

ويؤكد الجانب الروسي أن سافتشينكو التحقت بصفة متطوعة بكتيبة "أيدار" للقوميين الأوكرانيين، بعد بدء الحرب في جنوب شرق أوكرانيا، وقامت بتحديد إحداثيات مكان وجود الصحفيين الروسيين، إيغور كورنيليوك وأنطون فولوشين، ومجموعة من المدنيين في محيط لوغانسك، وسلمت تلك الإحداثيات لقيادة الكتيبة التي شنت بدورها غارة أسفرت عن مقتل الصحفيين وعدد من المدنيين في يونيو/حزيران من العام 2014.

وتنفي روسيا الاتهامات الأوكرانية بـ"اختطاف" سافتشينكو، وتؤكد أنها دخلت الأراضي الروسية بذريعة اللجوء بلا وثائق تؤكد شخصيتها، وتم توقيفها في مدينة فورونيج الروسية لتحديد هويتها، واتضح أنها مشتبه بها في عملية قتل الصحفيين الروسيين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون