موسكو والقاهرة تتفقان على استئناف رحلات الطيران ولكن بشروط

مال وأعمال

موسكو والقاهرة تتفقان على استئناف رحلات الطيران ولكن بشروطمطار شرم الشيخ الدولي في مصر - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hgw3

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا ومصر اتفقتا على استئناف الرحلات الجوية بينهما في أقرب وقت ممكن، في إشارة على قرب عودة الرحلات السياحة إلى هذا البلد العربي.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك بموسكو عقب لقائه وزير الخارجية المصري سامح شكري، الذي يزور موسكو حاليا: "لقد تطرقنا إلى مسألة استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين بلدينا، لكي نساعد على تنمية التبادل السياحي، الذي تقلص لأسباب معروفة، واتفقنا على حل مشكلة استئناف الرحلات الجوية في أقصر فترة ممكنة، وبشرط توفير أعلى معايير الأمن للمواطنين الروس".

بدوره، أكد شكري أن مصر عازمة على العمل لتعزيز الإجراءات الأمنية للطيران بين مصر وروسيا، وتعهد بتوفير أعلى درجات الأمن، وقال:" إننا جادون بشأن السياحة لدينا وسنقدم كافة المساعدة والدعم لعودة السياحة الروسية".

وكانت روسيا قد قررت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعليق الرحلات السياحية إلى مصر وذلك بعد تحطم طائرة تابعة لشركة الطيران الروسية "كوغاليم أفيا" فوق شبه جزيرة سيناء المصرية بعد إقلاعها بفترة وجيزة من مطار شرم الشيخ نتيجة عمل إرهابي، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها الـ217  وطاقمها الـ7.

وتواجه مصر حاليا صعوبات في توفير العملة الأجنبية وذلك نتيجة تضرر قطاع السياحة، بعد تعليق موسكو الرحلات السياحية إليها على خلفية تحطم الطائرة الروسية في سيناء.

وتزامنت كارثة الطائرة الروسية مع انخفاض عائدات قناة السويس بسبب ضعف الملاحة البحرية، ومع تراجع تحويلات المصريين العاملين في الخارج، وعزوف المستثمرين عن مصر.

وتعمل القاهرة حاليا على تشديد التدابير الأمنية في مطاراتها بهدف إعادة السائح الروسي الذي يعد شريان الحياة لقطاع السياحة المصري، حيث بلغ عدد المواطنين الروس الذين قصدوا مصر بهدف السياحة في عام 2014 نحو 3.16 مليون سائح، وهم يشكلون نحو 31% من إجمالي عدد السياح الذين زاروا مصر، التي تشكل عائدات قطاع السياحة نحو 12% من إجمالي دخلها القومي.

وجاءت هذه الإجراءات الأمنية بعد أن قام فريق من الخبراء الروس بتقييم فعالية التدابير الأمنية المتخذة في المطارات المصرية وأوصى باتخاذ تدابير أمنية لضمان سلامة السائح الروسي.

ويشار هنا إلى أن عدد السياح الذين زاروا مصر تراجع بنحو 6% ، إلى 9.3 مليون في عام 2015 بسبب الانخفاض الذي أعقب تحطم الطائرة، بينما هبطت الإيرادات إلى 6.1 مليار دولار من 7.2 مليار.

ويقل هذا كثيرا عن الإيرادات السنوية البالغة نحو 12.5 مليار دولار، التي كانت مصر تجنيها من السياحة قبل عام 2011. وقالت وزارة السياحة المصرية إن عدد السياح القادمين في أول شهرين من عام 2016 يقل بين 30% و40% عنه قبل عام.

المصدر: وكالات