واشنطن ترفع العقوبات السياحية والمصرفية عن كوبا

أخبار العالم

واشنطن ترفع العقوبات السياحية والمصرفية عن كوباالعلمان الكوبي والأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hgtq

أعلنت الولايات المتحدة، الثلاثاء 15 مارس/آذار، عن رفعها العقوبات المفروضة على كوبا، في المجالين المصرفي والسياحي، ورجح أوباما أن يرفع الرئيس الأمريكي المقبل ما تبقى من عقوبات.

ونقلت "رويترز" عن وزير الخزانة الأمريكي، جاك ليو، قوله إن قرار تخفيف العقوبات المصرفية والسياحية ابتداء من الثلاثاء " يعتمد على نتائج 15 شهرا من العمل، قمنا خلالها بكسر القيود الاقتصادية وتشجيع الشعب الكوبي والدفع بحرياته المالية، لنطلق المسار الجديد في العلاقات الأمريكية الكوبية".

وتشمل الإجراءات الجديدة السماح لمواطني كوبا المقيمين على الأراضي الأمريكية بفتح حسابات في مصارف الولايات المتحدة والحصول على الرواتب والتعويضات المالية بشكل رسمي.

فيما سيسمح لأفراد من المواطنين الأمريكيين بزيارة كوبا لأهداف مرتبطة بالتعليم والسياحة، دون ضرورة جمع فرق سياحية.

كما سيسمح بتخفيف العقوبات المفروضة على منظمات إنسانية وأخرى معنية بتقديم الدعم للشعب الكوبي، وممارسة نشاطاتها على الأراضي الأمريكية.

وتأتي هذه الإجراءات في وقت يستعد فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما لزيارة كوبا، في 20-22 مارس/آذار الجاري، وهي أول زيارة من نوعها منذ 88 عاما.

أوباما يتوقع رفع الحظر المفروض على كوبا في فترة ولاية الرئيس المقبل

توقع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أن يرفع الكونغرس الحظر المفروض على كوبا في فترة ولاية الرئيس القادم، سواء كان ديمقراطيا أم جمهوريا.

وأفاد في مقابلة مع قناة "سي إن إن" الناطقة باللغة الإسبانية بأنه لا يوجد دعم كاف بين المشرعين لرفع الحظر الآن، لكن الأجواء تتحرك في ذلك الاتجاه في الحزبين كليهما.

وأضاف الرئيس الامريكي:" توقعي القوي هو أنه في وقت ما، أثناء إدارة الرئيس القادم، سواء كان ديمقراطيا أم جمهوريا، فإن الحظر سيرفع فعلا".

وأردف، قائلا:"من المفيد لنا أن يكون بمقدورنا بيع منتجاتنا إلى كوبا وأن نقيم مشاريع تجارية مع الكوبيين لإظهار الممارسات الأمريكية في قطاع الأعمال، وكيف نعامل عمالنا وكيف نتعامل مع مسائل حقوق الإنسان، فذلك سيساعد في إحداث التغييرات اللازمة".

إلى ذلك، فقبل أسبوع من الزيارة التي سيقوم بها أوباما إلى كوبا، أعلنت شركة الاتصالات الكوبية "إيتيكسا"، الاثنين 14 مارس/آذار، توقيع اتفاق مع "فيريزون بارتنر سوليوشنز" الأمريكية لفتح خط اتصالات مباشرة بين البلدين.

وقالت شركة "إيتيكسا"، في بيان، إن هذا الاتفاق سيتيح، في البدء، تقديم خدمات للاتصالات الهاتفية عبر الاتصال المباشر بين البلدين وسيدخل حيز التطبيق بعد انتهاء عملية إقامة المنشآت والتجارب التقنية في البلدين.

ومنذ عودة التقارب الدبلوماسي بين كوبا والولايات المتحدة نهاية عام 2014، أقامت عدة شركات أمريكية للاتصالات علاقات شراكة مع الشركة الكوبية. ففي فبراير/شباط 2015، وقعت شركة "آي دي تي دومستك تيليكوم" وشركة "إيتيكسا" اتفاقًا حول الاتصالات الهاتفية المباشرة بين البلدين.

وعلى الرغم من الحصار الاقتصادي الذي لا يزال قائما، أعلنت السلطات الأمريكية تخفيف القيود عن الصادرات إلى كوبا، في مجالي الاتصالات والإنترنت، علما بأن خدمة البريد عادت بين البلدين، في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد انقطاع مستمر منذ ستينيات القرن الماضي.

المصدر: وكالات