أسعار النفط تتصدر المحادثات بين العاهل السعودي والرئيس النيجيري

مال وأعمال

أسعار النفط تتصدر المحادثات بين العاهل السعودي والرئيس النيجيريالعاهل السعودي يلتقي الرئيس النجيري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/het6

بحث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس النيجيري محمد بخاري يوم الثلاثاء 23 فبراير/شباط، سبل إعادة الاستقرار إلى السوق النفطية وسط مخاوف من استمرار تدهور أسعار الخام.

وأفاد بيان للرئاسة النيجيرية أن المسؤولين الكبيرين تعهدا ببذل كل ما هو ممكن لإعادة الإستقرار إلى سوق النفط وتشجيع انتعاش الأسعار، دون التطرق إلى تجميد الإنتاج.

وقد جاء ذلك خلال لقاء مشترك جمع العاهل السعودي والرئيس النيجيري في الرياض، بعد وصول الأخير إليها ليل 22 فبراير/شباط، في مطلع جولة خليجية تستغرق أسبوعا، تتخللها زيارة إلى قطر.

وقبل اللقاء أعلنت الرئاسة النيجيرية أن استقرار أسعار النفط سيحتل المكانة الأهم في جدول أعمال المحادثات بين الرئيسين.

كما التقى وزير الدولة النيجيري للموارد النفطية إيمانويل إيبي كاشيكو، نائب وزير البترول والثروة المعدنية السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، حيث ناقش المسؤولان أوضاع السوق النفطية الدولية وأفضل الوسائل التي يمكن اتباعها للمساهمة في استقرار أسعار النفط الخام.

كما تطرق الجانبان إلى تعاون الدول المنتجة للنفط داخل "أوبك" وخارجها من أجل تحقيق هذا الهدف.

يذكر أن نيجيريا تعاني من تدهور أسعار النفط، ما قلص إلى حد كبير العائدات العامة وأضعف العملة الوطنية "نايرا" رغم رفض الرئيس تخفيض قيمتها.

وتأتي زيارة الرئيس بخاري إلى الرياض في أعقاب توصل روسيا والسعودية وفنزويلا وقطر إلى اتفاق الدوحة القاضي بتجميد إنتاج النفط عند مستوى يناير/كانون الثاني شرط إلتزام منتجين آخرين بذلك، في خطوة تهدف إلى تحسين الأسعار.

وكانت بعض الدول قد رحبت بهذا الاتفاق، فيما سوغت بعض الدول رفضها متعللة بأن أي خفض منفرد للإنتاج لن يؤدي إلى انتعاش الأسعار، ما لم يلتزم منتجو النفط بخطوة مماثلة.

المصدر: "أ ف ب"