قناة فرنسية تبث لقطات الضربات الروسية في سوريا وتنسبها للتحالف

أخبار العالم العربي

قناة فرنسية تبث لقطات الضربات الروسية في سوريا وتنسبها للتحالفغارة روسية ضد مواقع "داعش" في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hdfp

أظهرت "فرانس 2" لقطات من الضربات الجوية الروسية لمكافحة الإرهاب في سوريا، مدعية أنها غارات للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وخلال تغطية قناة "فرانس 2" للأخبار في سوريا وتحدثها عن الضربات الجوية ضد مسلحي "داعش"، أظهرت لقطات تعود لوزارة الدفاع الروسية.

وقال المدون الروسي تيموفي فاسيلييف، إن القناة الفرنسية تدعي أن الضربات الجوية الروسية أصابت أهدافا مدنية، زاعمة أن الروس لا يستخدمون قنابل دقيقة التوجيه، وبدلا من ذلك يقصفون وبشكل عشوائي كل شيء في المنطقة.

وتتابع القناة، أنه على عكس الروس، فإن سلاح الجو الفرنسي، والذي يعمل ضمن قوات التحالف الدولي، يقصف "بنجاح" أهدافا لداعش.

وفيما يلي الفيديو الذي نشره المترجم وفيه ما بثته القناة الفرنسية:

Всем доброе утро и немного нашей отечественной "перемоги" сразу с начала дня. Телеканал France 2 вчера выпустил новостной сюжет о том, как Россия бомбит Сирию неуправляемыми авиабомбами, что это очень плохо и вызывает большое количество жертв среди гражданских.А вот Франция, согласно этому сюжету, работает в составе коалиции и успешно уничтожает ИГ исключительно высокоточным оружием и вообще няшечки.Проиллюстрированы успехи фрацузских ВВС, разумеется, кадрами российского МинОбороны. Характерно, что это не просто ошибка редактора, а намеренный подлог, так как надписи на русском замазаны, чтобы никто не задался вопросом "давно ли французские пилоты летают на российских бомбардировщиках?".Вот такая история. Лайк, шер, репост, вива ля франс.

Posted by Timofey Vasilyev on Monday, February 8, 2016

ويتابع المدون بالقول، إن القناة التلفزيونية الفرنسية، ومع ذلك، لا يمكنها أن تجد أي لقطات لإثبات وجهة نظرهم، لذلك تستخدم لقطات من الضربات الجوية الروسية للتدليل على دقة صواريخ الغربية!

ومن الجدير بالذكر أن استخدام الفيديو العائد لوزارة الدفاع الروسية لم يكن سهوا أو خطأ فنيا كما قد يتصور المرء، ولكنه كذب متعمد – حيث تم حذف النص الروسي تحت اللقطات، في حين أن اللقطات تعود للفيديوهات التي قدمتها وزارة الدفاع الروسية.

المصدر: سبوتنيك

الأزمة اليمنية