المركزي الروسي: لدينا أدوات لدرء ما يهدد الاستقرار المالي

مال وأعمال

 المركزي الروسي: لدينا أدوات لدرء ما يهدد الاستقرار الماليالبنك المركزي الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hbqz

قالت رئيسة البنك المركزي الروسي إلفيرا نابيؤولينا إن البنك يراقب الوضع في السوق بتمعن، مؤكدة أن لديه كافة الأدوات اللازمة للحيلولة دون تعرض الاستقرار المالي في روسيا لتهديد.

ولفتت رئيسة المركزي الروسي يوم الجمعة 22 يناير/كانون الثاني إلى أن الأسواق العالمية تعاني من تقلبات منذ بداية العام الجديد، مشيرة إلى أن هذا الأمر أثر أيضا على السوق الروسية، التي ازدادت فيها التقلبات في الأيام الأخيرة.

وقالت نابيؤولينا: "توجد لدينا حزمة آليات من أجل التصرف بشكل استباقي والحيلولة دون تعرض الاستقرار المالي للخطر".

وجاءت تصريحات نابيؤولينا في وقت تشهد فيه العملة الروسية ضغوطات على خلفية تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية، حيث تراجع الروبل الروسي يوم أمس الخميس إلى مستويات قياسية وتجاوزت قيمته 85 روبلا للدولار.

إلا أن العملة الروسية استعادت بعض الخسائر التي منيت بها، حيث انخفض الدولار يوم الجمعة إلى ما دون مستوى 80 روبلا، على خلفية انتعاش أسعار النفط.

وبحلول الساعة 12:38 بتوقيت موسكو، انخفض سعر صرف الدولار بمقدار 2.61 روبل إلى 80.01 روبل. وتراجع اليورو بمقدار 3.19 روبل إلى 86.80 روبل، وفقا لبيانات بورصة موسكو.

حركة سعر صرف الدولار مقابل الروبل الروسي في شهر يناير/كانون الثاني 2016

وأضافت نابيؤولينا أن الإجراءات المنسقة بين المركزي الروسي ووزارة المالية أتاحت السيطرة على الوضع في الاقتصاد الروسي في عام 2015، ليتكيف بسرعة مع هبوط أسعار النفط.

وقالت رئيسة المركزي الروسي: "أتاحت الأعمال المنسقة للبنك المركزي ووزارة المالية في عام 2015 السيطرة على الوضع. تكيف الاقتصاد مع هبوط أسعار النفط بسرعة".

وفي تعليق دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي بشأن الوضع في سوق العملات المحلي، قال إن هبوط أسعار النفط يؤثر على عدد كبير من الدول، منوها إلى أن تذبذب سعر صرف العملة له اتجاهات مختلفة.

المصدر: "نوفوستي"



كيف ترى روسيا في عهد بوتين؟