الجبوري: قوات أجنبية خاصة تنفذ غارات على "داعش" قبل الهجوم لاستعادة الموصل

أخبار العالم العربي

الجبوري: قوات أجنبية خاصة تنفذ غارات على سليم الجبوري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hagd

قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إن قوات أجنبية خاصة تنفذ غارات على معاقل تنظيم "داعش" في شمال العراق قبل هجوم مخطط في وقت لاحق هذا العام لاستعادة السيطرة على الموصل.

وفي مقابلة مع وكالة "رويترز" نشرت الخميس 8 يناير/ كانون الثاني، لم يحدد الجبوري، جنسية هذه القوات الخاصة، ولكنه أكد أن عدة هجمات نفذت خلال الأسابيع القليلة الماضية خلف خطوط "داعش" في محيط بلدة الحويجة الواقعة (210 كم شمالي العاصمة بغداد).

وقال الجبوري إن العمليات الخاصة في الحويجة "حينما تكررت للمرة الثانية والثالثة.. هذه العمليات تعطي ثمارها وهي تستهدف الإرهابيين وتقضي عليهم وتحرر أبرياء وبالتالي بالنسبة إلينا تمثل حالة إيجابية لمواجهة الإرهاب."

وأشار إلى أن هذه الغارات تنفذ من "آن لآخر" ومدعومة بقوات عسكرية عراقية" لكنه لم يحدد ما اذا كانت الولايات المتحدة قد لعبت دورا وما عدد الغارات التي نفذت. وتابع أن الغارات "لا تأخذ طابع الهجوم البري المباشر الممتد وإنما من خلال عمليات تستهدف أوكارا لداعش (وفي مناطق مهمة وحساسة."

وأوضح الجبوري أن هذه الغارات لا تكفي للتخلص من التنظيم لكنها "توجه ضربات موجعة" وأنها تجيء في إطار هدف بغداد لاستعادة الموصل شمال.

وقالت مصادر محلية قرب الحويجة، بينها ضابط شرطة ومسؤول في البلدية الأسبوع الماضي إن عدة غارات استهدفت مباني التنظيم بما في ذلك محكمة ومركز للشرطة، مما أسفر عن مقتل العديد من قادة المتشددين.

هذا ونفت الولايات المتحدة والجيش العراقي أن تكون القوات الأمريكية قد نفذت عمليات عسكرية على الأرض في الحويجة منذ أكتوبر/ تشرين الاول عندما أنقذت القوات الخاصة الأمريكية 69 عراقيا في الغارة التي قتل فيها جندي أمريكي واحد من القوات الخاصة.

من جهتها ذكرت وسائل إعلام عراقية أنه تم تنفيذ ما لا يقل عن ست غارات على الأقل منذ أواخر ديسمبر/ كانون الأول بقيادة قوات أمريكية خاصة، ولكن الكولونيل الأمريكي ستيف وارن المتحدث باسم التحالف الدولي نفى التقارير الإعلامية ووصفها بأنها "معلومات إيرانية مغلوطة" هدفها النيل من "نجاحات" الجيش العراقي ضد "داعش" في مناطق أخرى.

كما نفى وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الأسبوع الماضي أيضا أن يكون لدى الولايات المتحدة دور في هذه الغارات.

وكانت واشنطن أعلنت الشهر الماضي أنها ستنشر قوة جديدة قوامها نحو مئة فرد من القوات الخاصة لشن غارات على التنظيم في العراق وفي سوريا دون ذكر تفاصيل.

المصدر: رويترز

الأزمة اليمنية